إعلان بيروت منطقة منكوبة

العالم يتضامن مع لبنان

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية في وقت متأخر الثلاثاء، ارتفاع عدد ضحايا الانفجار إلى 73 قتيلاً و3700 جريح.، كما أعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني عن بيروت مدينة منكوبة بعد الانفجار الهائل الذي ضرب العاصمة.

ولا تزال تلك إحصاءات وزارة الصحة أولية، وفق المتحدث باسم الوزارة. وقد امتلأت مستشفيات بيروت بالجرحى، مما دفع وزير الصحة إلى الدعوة لنقل الجرحى إلى مستشفيات خارج العاصمة.

 وأوصى مجلس الوزراء بإعلان حالة الطوارئ عندما يجتمع غدا الأربعاء، وذلك حسب بيان أرسل إلى وسائل الإعلام .

وهزت انفجارات ضخمة مرفأ بيروت، الثلاثاء، مما أدى إلى دمار جزء كبير من الميناء وتدمير مبان وتهشيم نوافذ وأبواب مع تصاعد سحابة على شكل فطر عملاقة فوق العاصمة.

وكشف مسؤول بالدفاع المدني في موقع الانفجار أن رجاله قاموا بنقل العشرات إلى المستشفيات ومازالت هناك جثث داخل المرفأ، معظمها تحت الأنقاض.

انفجار بيروت

وقال عباس إبراهيم، مدير عام الأمن العام اللبناني، إنه ربما يكون الانفجار قد وقع بسبب مواد شديدة الانفجار كانت مصادرة من سفينة منذ وقت مضى ومخزنة في المرفأ. وقالت قناة إل بي سي اللبنانية إن المادة هي نترات الصوديوم.

أعربت دول عربية وغربية عن تضامنها المطلق مع لبنان لمواجهة الانفجار الذي هز العاصمة بيروت، مساء الثلاثاء، وخلف خسائر مادية وبشرية مهمة.

وأنارت كل من مصر والإمارات الأهرامات وبرج خليفة، بعلم لبنان تضامنا معه، وقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تعازيه إلى لبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم الذي وقع بالعاصمة اللبنانية بيروت، وخلف أضرارا كبيرة وعشرات الضحايا.

كما أعربت الخارجية المصرية عن عميق القلق بشأن الانفجار الذي وقع في لبنان، مؤكدةً أن مصر تتابع هذا التطور بكل الاهتمام وتجري الاتصالات اللازمة للوقوف على تفاصيل الأمر.

وعرضت مصر مساعدة لبنان الشقيق في هذا الظرف الدقيق، وفق البيان. وأعلنت وزارة الخارجية المصرية عن جاهزية المستشفى الميداني المصري في بيروت لتقديم كل المساعدة المُمكِنة، موضحة أنه “استقبل بالفعل عدداً من الحالات”.

انفجار بيروت

وعبرت دولة الإمارات العربية المتحدة عن كامل تضامنها مع الشعب اللباني في هذه الظروف الصعبة.

وذكر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  في تغريدة له على تويتر:”تعازينا لأهلنا في لبنان الحبيبة.. اللهم ارحم من انتقلوا إليك.. اللهم الطف بأهلها.. اللهم ألهم شعب لبنان الصبر والسلوان”.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على حسابه في تويتر “نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه.. ونسأل الله تعالى أن يخفف عنهم ويلطف بهم وأن يرحم موتاهم ويشفي جرحاهم.. اللهم احفظ لبنان وشعبه من كل مكروه”.

انفجار بيروت

وقالت وزارة الخارجية السعودية أنها “تتابع ببالغ القلق والاهتمام تداعيات الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت”، مؤكدة “وقوفها وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق”.

وفي الكويت، أمر نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بإرسال “مساعدات طبية عاجلة إلى الأشقاء في الجمهورية اللبنانية لمواجهة آثار الانفجار الضخم الذي تعرض له مرفأ بيروت عصر اليوم الثلاثاء”.

كما أبدت وزارة خارجية مملكة البحرين “بالغ الأسى والأسف للانفجار المروع الذي وقع اليوم، مؤكدة “تضامن البحرين مع الشعب اللبناني الشقيق في هذا المصاب الجلل، معربة عن خالص التعازي والمواساة لذوي الضحايا وإلى الحكومة اللبنانية، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل، داعين الله تعالى أن يحفظ لبنان وشعبه العزيز من كل شر ومكروه”.

وأعرب رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، عن تضامن بلاده مع لبنان في محنته الحالية، وقال “نعرب عن تضامن العراق حكومة وشعبا مع شعب وحكومة لبنان، على خلفية الانفجار الذي  شهدته العاصمة اللبنانية بيروت، هذا اليوم”

وأضاف: “ونؤكد استعداد العراق للوقوف الى جانب الشعب اللبناني في محنته الحالية، سائلين المولى العلي القدير أن يمنّ بالشفاء العاجل على جرحى الحادث الأليم، وأن يلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان، وأن يتمكن الشعب اللبناني من تجاوز المحنة التي ألمّت به”.

من جهته، عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن خالص تعازيه للبنان واللبنانيين إثر سقوط ضحايا ومصابين جراء التفجيرات المروعة، مُتمنياً سرعة الشفاء للجرحى والمصابين.

وأكد مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة على أهمية سرعة استجلاء الحقيقة في شأن المسؤولية عن وقوع التفجيرات والمُتسببين فيها.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية “الوقوف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه اللحظات العصيبة”.

وعلق البيت الأبيض عن الحادث، حيث قالت المتحدثة باسمه، كايلي مكناني، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تتابع عن كثب الانفجار.

وأضافت أنه تم إطلاع ترامب على حادث بيروت، مبينة “نصلي من أجل سلامة اللبنانيين، وتراقب الوضع عن كثب”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، عن رأيه في الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت، معربا في الوقت نفسه عن مواساته للبنان  بعد سقوط عشرات القتلى وآلاف الجرحى.

ووصف ترامب الانفجار بأنه “هجوم”، وقال خلال لقاء مع الصحفيين في البيت الأبيض “الولايات المتحدة جاهزة لمساعدة لبنان. سنكون هناك للمساعدة. يبدو أنه هجوم رهيب”.

وقال ترامب: إن مسؤولين عسكريين أميركيين يعتقدون أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة من نوع ما.

وفي بريطانيا، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن “الصور ومقاطع الفيديو من بيروت الليلة صادمة… كل أفكاري وصلواتي مع أولئك المحاصرين في هذا الحادث الرهيب”.

وتابع “المملكة المتحدة على استعداد لتقديم الدعم بأي طريقة ممكنة، بما في ذلك للرعايا البريطانيين المتضررين”.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر هو الآخر عن “تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي تسبب بعدد كبير من الضحايا هذا المساء في بيروت وخلّف أضرار جسيمة. إن فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائما. هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها إلى لبنان”.

 

 

 

 

 

الأوبزرفر العربي

 

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق