احتجاجات واسعة في إثيوبيا بعد مقتل المغني هاتشالو هونديسا

اندلعت موجة احتجاجات واسعة في إثيوبيا وقطعت السلطات الإثيوبية الإنترنت في معظم مناطق البلاد، الثلاثاء، إثر مقتل المغني والناشط، هاتشالو هونديسا الإثنين.

وقُتل هونديسا، الذي يُعتبر شخصية بارزة في مجموعة “أورومو” الإثنية، بطلق ناري الإثنين ليلا في ساحة “غيلان كوندومإينيونز” في العاصمة أديس أبابا، وفقا لما نقلته هيئة البث الحكومية في إثيوبيا (EBC) عن مفوض الشرطة، غيتو أرغاو.

وانتشرت صور للمظاهرات التي شهدتها العاصمة الإثيوبية ومنطقة “أوروميا” عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأصدرت السفارة الأمريكية في البلاد تحذيرا أمنيا قالت فيه إنها “تراقب التقارير التي تتحدث عن احتجاجات وحالة من التوتر، بما في ذلك إطلاق نار، في عموم أديس أبابا”، وكان قد شهد محيط سفارة واشنطن احتجاجات حسبما جاء في التحذير الذي وصفت فيه السفارة الوضع بـ”المتقلب في الوقت الراهن”.

وقالت منظمة “Netblocks” غير الحكومية والتي تراقب الإنترنت، في تقرير لها إن الإنترنت “قُطع في معظم المناطق الإثيوبية منذ الساعة التاسعة من صباح الثلاثاء”.

وتُتهم الحكومة الإثيوبية بقطع الإنترنت والاتصالات أثناء الانتخابات وفي أوقات الاضطرابات، فشركة الاتصالات الوحيدة في البلاد تملكها الدولة.

وكان قد أعرب رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، عن تعازيه بوفاة المغني في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر وأكد أن التحقيقات جارية وطالب الشعب بالتزام السلمية.

من جانبه، أكد مفوض الشرطة في أديس أبابا لهيئة البث في البلاد اعتقال عدد من المشتبه بهم في عملية القتل.

ولم يعرف على الفور الدوافع وراء مقتل الفنان الإثيوبي الذي ينحدر من قومية الأورومو.

وخلال الفترة القليلة الماضية شهدت إثيوبيا عمليات اغتيال و محاولات عديدة استهدفت كبار المسؤولين في الحكومة وشخصيات بارزة.

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق