الاتحاد الأوروبي يطلب من النظام التركي وقفاً فورياً لأنشطة التنقيب في المتوسط

طالب الاتحاد الأوروبي من النظام التركي وقف أنشطة التنقيب في شرق المتوسط “على الفور”، محذرا من تقويض الجهود المبذولة لاستئناف الحوار والمفاوضات.

ودعا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، يوم الأحد، أنقرة إلى أن توقف “فورا” أنشطتها للتنقيب عن الغاز في المتوسط، بعد إعلان تركيا توسيع هذه العمليات.

وقال المسؤول الأوروبي في بيان نشره مكتبه إن “ما أعلنته أنقرة يؤجج للأسف التوتر وانعدام الأمن”.

وأضاف بوريل أنه على خلفية التوتر في شرق المتوسط “يساهم هذا الإعلان في تقويض الجهود لاستئناف الحوار والمفاوضات”، كما لن يساهم في خفض حدة التوتر الذي “هو السبيل الوحيد نحو الاستقرار والحلول الدائمة كما أكد مجددا وزراء الخارجية الجمعة” خلال اجتماع عبر الفيديو لوزراء الخارجية الأوروبيين.

وأعلن النظام التركي، الأحد، أنها ستوسع نطاق عملياتها لاستكشاف حقول الغاز في منطقة متنازع عليها في شرق المتوسط في تحد لدعوات الاتحاد الأوروبي لخفض حدة التوتر.

وفي مذكرة نشرت الليلة الماضية، ذكرت البحرية التركية أن سفينة “يافوز” للتنقيب عن الغاز المنتشرة قبالة سواحل قبرص منذ أشهر، ستقوم بأنشطتها من 18 أغسطس إلى 15 سبتمبر جنوب غرب الجزيرة.

وخلال اجتماع الجمعة دعا وزراء الخارجية الأوروبيون تركيا إلى “خفض حدة التوتر فورا وإعادة تحريك الحوار”.

وفي تموز/يوليو كلف بوريل التحضير “لتدابير مناسبة لمواجهة التحديات التي تطرحها تركيا”. وتعهد أن يعرض على الوزراء عدة خيارات خلال اجتماعهم في برلين نهاية آب/أغسطس. والإجماع ضروري لفرض عقوبات.

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق