الاتفاق التجاري بين بكين وواشنطن خارج دائرة التوتر بشأن كورونا

قالت وزارة التجارة الصينية، الجمعة، أن المفاوضين الصينيين والأميركيين تعهدوا “توفير الظروف الملائمة” لتنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري الذي توصّل إليه البلدان مطلع العام، وذلك على الرّغم من التوترات التي تسبّب بها خلافهما حول فيروس كورونا المستجد.

وأضافت الوزارة إن هذا التفاهم تم خلال محادثة هاتفية جرت صباح الجمعة بين نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، الذي قاد المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة، وكل من ممثل التجارة الأميركية روبرت لايتهايز، ووزير الخزانة ستيفن منوتشن.

ويأتي الإعلان الصيني بينما تتواصل فصول التصعيد بين الولايات المتحدة والصين، إذ تتقاذف بكين وواشنطن الاتهامات وتزداد خلافاتهما بشأن فيروس كورونا

والخميس، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن ربع مليون شخص توفوا منذ ما حدث في ووهان بالصين، وطالب الحكومة الصينية بالتزام واجبها بمساعدة المجتمع الدولي في جهود تفادي فقدان مزيد من الأرواح من جراء الوباء.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، إلى أن واشنطن متأكدة من أن فيروس كورونا نشأ في الصين داعية بكين إلى مشاركة المعلومات المتعلقة به .

بكين، في المقابل، أكدت أن وزير الخارجية الأميركي يناقض نفسه في انتقاداته بشأن الوباء، مؤكدة رفضها المحاولات الدولية لتسييس مسألة كورونا.

وأعلنت الخارجية الصينية أنها تدعم جهود منظمة الصحة العالمية للتحقيق في أصل الفيروس، مشيرة إلى إن العدو الذي تواجهه الولايات المتحدة هو فيروس كورونا، وليس الصين.

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق