البنتاغون: لا يوجد دليل بأن انفجار بيروت نجم عن هجوم

لا نعرف ما الذي يتحدث عنه الرئيس ترامب

قالت ثلاثة مصادر في البنتاغون، لوسائل الاعلام الأمريكية، اليوم الأربعاء، إنه لا يوجد لدى الجيش الأمريكي أي دليل، على أن انفجار بيروت، نجم عن هجوم، كما أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق من أمس الثلاثاء.

وعلّق ثلاثة من مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، على تصريحات الرئيس دونالد ترامب، الذي قال إن عسكريين أمريكيين بارزين يعتقدون أن الانفجار في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت كان بسبب “قنبلة من نوع ما”.

وقالر مسؤولون في البنتاغون، لوسائل الاعلام الأمريكية،  “لا تعرف ما الذي يتحدث عنه الرئيس”، وأنه حتى ليل الثلاثاء، لم يكن هناك ما يشير إلى أنهم رأوا أن الانفجارات الضخمة التي هزت العاصمة اللبنانية بيروت، كانت هجوما”.

وأشار أحدهم إلى أنه، لو كان لدى الجيش أي دليل على أن ما حصل كان هجوما مدبرا، فإن السلطات الأمريكية كانت ستقرر على الفور اتخاذ إجراءات إضافية لحماية القوات المسلحة الأمريكية والممتلكات الأمريكية في المنطقة.

وشدد المصدر، على عدم صدور مثل هذه الأوامر حتى الآن.

في وقت سابق، أجاب ترامب، في موجز صحفي في البيت الأبيض، بالإيجاب عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن سبب ما جرى في بيروت أمس، كان هجوما، وليس نوعا من الحوادث.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال، إن عسكريين أمريكيين بارزين يعتقدون أن الانفجار في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت كان بسبب “قنبلة من نوع ما”. وصرح ترامب في مؤتمر صحفي: “التقيت عددا من الجنرالات ويعتقدون أن الانفجار لم يكن طبيعيا”، مضيفًا: “كان بقنبلة من نوع ما”.

وكان انفجار عنيف قد هز مرفأ بيروت، مساء أمس الثلاثاء، ما تسبب في تضرر نصف مباني المدينة تقريبا نتيجة شدة الانفجار العنيف مع وقوع عدد كبير من الضحايا وخسائر كبيرة في الممتلكات.

وأعلن مجلس الدفاع الوطني في لبنان بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة الطوارئ في البلاد على خلفية الحادث، فيما  قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، في مستهل اجتماع مجلس الدفاع الأعلى، إن كارثة كبرى حلت ببلاده، مؤكدا أن الهدف من هذا الاجتماع هو اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية.

كما قرر مجلس الدفاع أيضا “تكليف لجنة تحقيق بالأسباب التي أدت إلى وقوع هذه الكارثة، على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة في مهلة أقصاها خمسة أيام من تاريخه، على أن تتخذ أقصى درجات العقوبات بحق المسؤولين” عن الكارثة.

وقال: “إنطلاقا من طبيعة الانفجار، يبدو الأمر كذلك. التقيت ببعض جنرالاتنا الرائعين ويبدو أنهم يعتقدون أنه كان هجوما. السبب كان نوعا من القنابل، نعم”.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق