البنك المركزي التونسي يرد على مزاعم الغنوشي

الرواتب موجودة والدولة ستواصل تقديم خدمات الكهرباء والماء الصالح للشرب

رد محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، الخميس، على مزاعم أطلقها رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة  الإخونجية راشد الغنوشي، حول وجود خطر بعدم خلاص الموظفين وتوقف خدمات الكهرباء والمياه في البلاد.

ونفى العباسي، صحّة التصريحات التي أدلى بها  الغنوشي، مؤكداً في مقابلات صحافية، الخميس، إن “رواتب أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر موجودة، والدولة التونسية ستواصل تقديم خدمات الكهرباء والماء الصالح للشرب”.

وأكد أن “المؤشرات المالية لا تزال عند مستويات معقولة، ومدخرات تونس من العملة الصعبة تعادل حاليا 136 يوم توريد، بارتفاع يقدر بـ46 يوما مقارنة بالسنة الماضية”.

وأطلق الغنوشي الأربعاء، تصريحات أثارت هلع ومخاوف التونسيين، تحدث فيها عن عجز الدولة عن دفع أجور الموظفين والاستمرار في تزويد البلاد بالكهرباء والمياه بسبب الأوضاع المالية الصعبة التي تعيشها وسيطرة ثقافة الإقصاء والصراعات بين المسؤولين.

أتى ذلك في وقت تتصاعد فيه الدعوات التي تطالب بضرورة تشكيل حكومة جديدة دون مشاركة حركة النهضة الإخونجية، لفشلها في إدارة الحكم منذ دخولها إلى السلطة عام 2011 وتحسين أوضاع التونسيين، ومسؤوليتها المباشرة في تدهور كل المؤشرات المالية والاقتصادية في البلاد.

وعلى مدى الأشهر الماضية أثار الغنوشي انتقادات جمة من قبل عدد واسع من النواب. وعلى الرغم من فشل البرلمان التونسي في سحب الثقة منه الأسبوع الماضي إلا أن ما يقارب نصف النواب صوتوا ضده، ما أضعف موقفه ف ياشارع التونسي.

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق