الجيش الإسرائيلي يعلن إسقاط إحدى طائراته إثر عملية استهدفت 12 موقعا في سوريا





أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان السبت أن إحدى طائراته من طراز إف-16 قد سقطت بفعل نيران سورية في الجليل شمال البلاد. وجاء في البيان أن الطيران الحربي ضرب 12 هدفا داخل الأراضي السورية، وأن ذلك يأتي في إطار رد على توغل طائرة إيرانية من دون طيار في الأراضي الإسرائيلية.

قال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض طائرة إيرانية دون طيار توغلت في الأراضي الإسرائيلية انطلاقا من الأراضي السورية. وإثر ذلك شنت إسرائيل عملية عسكرية قالت إنها استهدفت مواقع إيرانية في سوريا. وسقطت مقاتلة إسرائيلية من طراز إف-16 خلال العملية داخل الأراضي الإسرائيلية، حسبما أعلن الجيش.

وكتب المتحدث العسكري اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس على تويتر أن “قوات الدفاع الإسرائيلية استهدفت أنظمة المراقبة الإيرانية في سوريا التي أرسلت الطائرة بدون طيار إلى المجال الجوي الإسرائيلي. نيران كثيفة من المضادات الجوية السورية وتحطم طائرة إف 16 في إسرائيل، الطياران بخير”.

وأكد الجيش في بيان أن الطيران الحربي الإسرائيلي ضرب 12 هدفا من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة أهداف إيرانية غير محددة “يملكها الجهاز العسكري الإيراني في سوريا”.

وقال المتحدث العسكري أفيخاي أدرعي في صفحته على موقع فيس بوك “قبل قليل شنت مقاتلات سلاح الجو غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة إلى أهداف إيرانية في سوريا”.

وأكد أنه “تم استهداف 12 هدفا” ذاكرا منها “3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهدفا تابعة لإيران والتي تعتبر جزءا من التمدد الإيراني في سوريا”.

وأضاف أن “جيش الدفاع موجود في حالة جاهزية لمختلف السيناريوهات وسيواصل التحرك وفق الحاجة”.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن القصف الإسرائيلي استهدف “قواعد للدفاع الجوي السوري موجودة في منطقة جبلية على الحدود الإدارية بين ريف دمشق ومحافظة درعا” في جنوب البلاد.

إسرائيل لا تريد التصعيد

فيما نقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله اليوم السبت إن إسرائيل نفذت هجوما على قاعدة عسكرية سورية، وإن الدفاع الجوي تصدى للهجوم وأصاب أكثر من طائرة.

ونقل التلفزيون عن المصدر العسكري قوله “قامت إسرائيل فجر هذا اليوم بعدوان إسرائيلي جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة”. ونفى الجيش الإسرائيلي هذه المعلومات مؤكدا أن طائرة واحدة فقط من طائراته قد أصيبت.

وحذرت إسرائيل بأن إيران وسوريا “تلعبان بالنار”، في حين أنها هي لا تسعى إلى التصعيد، مؤكدة أنها تبقى على استعداد لكل الاحتمالات.

وقال كونريكوس إن إيران وسوريا “تلعبان بالنار بارتكابهما مثل هذه الأعمال العدوانية” مؤكدا “أننا لا نسعى إلى التصعيد لكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات” ومستعدون لتدفيع “ثمن باهظ” على مثل هذه الأعمال.


Related Articles

Back to top button