الحكومة الليبية المؤقتة تقدم استقالتها لرئيس مجلس النواب

بعد احتجاجات شعبية شهدتها عدة مناطق شرقي ليبيا، بسبب نقص الخدمات، تقدمت الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبدالله الثني، الأحد، باستقالتها إلى رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح ليتم عرضها على البرلمان للنظر فيها، وفق ما أفاد موقع مجلس النواب.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق، إن استقالة الحكومة تمت في اجتماع طارئ عقده رئيس البرلمان مع الحكومة برئاسة عبد الله الثني، لدراسة الأوضاع التي تسببت في خروج مظاهرات شعبية بشرق ليبيا بسبب نقص الخدمات.

وأكد بليحق أن عقيلة صالح أجل البت في الاستقالة لحين عرضها على المجلس في أول جلسة للنظر فيها.

وكان رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، عقد ظهر اليوم الأحد اجتماعاً طارئاً بمكتبه بمدينة القبة، للوقوف على تلبية مطالب الشارع جراء تردي الأوضاع الخدمية والمعيشية لليبيين.

وضم الاجتماع رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات ومحافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء، ورؤساء اللجان النوعية بمجلس النوابن ووزراء المالية والصحة والاقتصاد، وعضو لجنة إدارة الشركة العامة للكهرباء وعدد من المسؤولين بالشركة.

وجاء الاجتماع الطارئ بعد خروج عدة احتجاجات شعبية شرق ليبيا مطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب عبدالله بليحق ، دار خلال الاجتماع شرح مفصل لعمل الحكومة والوزارات والهيئات المعنية حول أسباب تردي الأوضاع الخدمية وأزمة انقطاع الكهرباء وانعكاسها على الحياة اليومية للمواطنين.

كما تناول الاجتماع الوضع الصحي في البلاد بشكل عام والوضع الوبائي لجائحة كورونا وتوفير المخزون الكافي من الدواء للأشهر المقبلة حيث تم توفير الموارد المالية لتوريد الأدوية الأساسية لتجنب نقص المخزون الدوائي في البلاد

وناقش أزمة نقص السيولة بالمصارف التجارية وضرورة إيجاد الحلول الممكنة لتجاوز هذه الأزمة والتخفيف من وقعها على المواطن الليبي.

وفي وقت سابق الأحد، شكت الخارجية الليبية إلى لجنة عقوبات دولية من تسييس المؤسسة الوطنية للنفط إمدادات الطاقة، واتهمتها بمحاباة الغرب الذي يخضع لهيمنة مليشيات إرهابية على حساب مدن شرق وجنوب البلاد.

وخاطب وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الدكتور عبدالهادي الحويج، رئيس لجنة العقوبات على ليبيا، المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن يورغن شولتر بشأن منع المؤسسة الوطنية للنفط وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء.

وأكد الحويج في رسالته أن عدة مناطق ليبية خاصة في مناطق شرق البلاد ووسطها وجنوبها تواجه عجزاً متزايدا في توليد الطاقة الكهربائية، لقيام المؤسسة الوطنية للنفط برئاسة مصطفى صنع الله بإعلان القوة القاهرة في عددًا من الموانئ، ومنع وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء.

في السياق، دعا المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أحمد المسماري، المتظاهرين للانتباه إلى “المندسين من العناصر التكفيرية والإخونجية” التي تحول اتجاه المطالب لضرب الأجهزة الحكومية.

وقال في بيان مصور، الأحد، على “فيسبوك”، إن القيادة تؤكد على حق الشعب في التظاهر، وتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب في سبيل تحقيق مطالبه العادلة والخروج في مظاهرات للمطالبة بحقوقه.

كما أكد على استمرار حماية المتظاهرين، ودعاهم للتظاهر في الساحات العامة في وضح النهار حتى يتم تأمينهم بشكل جيد.

وكان عدد من المتظاهرين نزلوا إلى الشوارع بمدينة بنغازي (شرق البلاد) ليل الخميس الماضي، احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي لفترات تتجاوز 8 ساعات يومياً، وارتفاع أسعار الوقود والسلع والمواد الغذائية.

وسبق الاحتجاج في شرق ليبيا، خروج المئات غرباً، وتحديداً العاصمة طرابلس الشهر الماضي، وعلى مدى أيام متتالية للمطالبة بمحاربة الفساد وإسقاط حكومة الوفاق، ورحيل كافة القوات الأجنبية المتواجدة على الأراضي الليبية.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق