الدوري الإنجليزي الممتاز ينطلق السبت بحلته الجديدة

ينطلق الدوري الإنجليزي الممتاز بحلته الجديدة ظهر السبت، بلقاء فولهام وأرسنال، لتعود الإثارة في الموسم الجديد الذي يعد بالكثير من الأحداث والإثارة، بعد موسم “غريب” مضى بعثر أوراقه تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وتدخل أندية البريميرليغ الموسم الجديد، من دون فترة راحة كافية، وكأنه استكمال للموسم الماضي، لتبدأ قصة صراع الأندية الـ20، التي ستدخل “معركة” طاحنة على مدار 8 أشهر ونصف.

ويتساءل كثيرون حول ما إذا كانت الهيمنة التي فرضها ليفربول الموسم الماضي، ستستمر، بعد تحقيقه لقب الدوري المنتظر.

وتزداد المخاوف من أن نادي ليفربول أصابته حالة من “الإشباع الكروي”، بعد أن حقق لقبي الدوري ودوري الأبطال في الموسمين الأخيرين، خاصة وأنه ظهر بشكل متواضع في الجولات الأخيرة من الدوري، وفي مباراة الدرع الخيرية التي خسرها أمام أرسنال.

كما امتنع ليفربول للموسم الثاني على التوالي، عن إبرام صفقات قوية في سوق الانتقالات، وقرر المدرب الألماني يورغن كلوب تعزيز الثقة بثلاثي الهجوم، المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني، بالرغم من انخفاض معدلهم التهديفي الموسم الماضي.

وكان سوق الانتقالات  هادئا جدا، بسبب الأزمة المادية التي ضربت الأندية بسبب تفشي فيروس كورونا، ولكن هذا لم يمنع قدوم عدد من النجوم البارزين لدوري الأضواء.

ومن أبرز النجوم القادمين، الألمانيان كاي هافيرتس وتيمو فيرنر، اللذان ضمهما نادي تشلسي الإنجليزي لتعزيز خط هجومه، بالإضافة للمغربي حكيم زياش الذي سيجاورهما على الجناح.

ومن النجوم البارزين الذين سنراهم في البريميرليغ لأول مرة، الكولومبي خاميس رودريغيز، الذي ضمه إيفرتون من ريال مدريد الإسباني، والهولندي دوني فان دي بيك، القادم من أياكس أمستردام الهولندي لصفوف مانشستر يونايتد.

كان شيفيلد يونايتد مفاجأة الدوري الموسم الماضي، حيث صارع النادي الصاعد حديثا من الدرجة الأولى الفرق الكبيرة، وثبت قدمه في الدوري وأنهى الموسم بالمركز الثامن.

وتتجه الأنظار هذا الموسم لإيفرتون وساوثهامبتون وليدز يونايتد، ليكونوا “الأحصنة السوداء” الموسم المقبل، وقد نشهد كذلك مفاجأة من توتنهام هوتسبر ومدربه جوزيه مورينيو.

وسينافس إيفرتون بتعاقداته القوية في خط الوسط، بينما سيعتمد ساوثهامبتون على ثبات مستواه منذ عودة الدوري الموسم الماضي، بينما سيعتمد ليدز على عنصر المفاجأة وقوة كرته الهجومية التي ينفذها المدرب الأرجنتيني المخضرم مارسيلو بيلسا.

وهناك علامات استفهام كثيرة على الصاعد حديثا ويست بروميتش ألبيون، وعن قدرته على البقاء في الدوري، خاصة وأنه لم يعزز تشكيلته بأي لاعبين ذوي وزن في الدوري.

ولا تطمئن حالة فريقي نيوكاسل وبرايتون جماهيرهما، فالتعزيزات كانت متواضعة، وقد لا تكفيهما للنجاة من الهبوط كما فعلوا بصعوبة الموسم الماضي.

وتتجه الأنظار كلها لنادي تشلسي، الذي قرر إعادة بناء خط هجومه بالكامل، وتعزيزه بتعاقدات مثيرة للغاية، من دوريات أوروبية أخرى.

وتعاقد تشلسي مع الألمانيان تيمو فيرنر وكاي هافيرتس من الدوري الألماني، كما وقع مع المغربي حكيم زياش من أياكس، والمدافع الإنجليزي الموهوب بين تشيلويل من ليستر سيتي، والمخضرم البرازيلي تياغو سيلفا في قلب الدفاع، قادما من باريس سان جرمان الفرنسي.

تعاقدات تشلسي “الجريئة” وصفها البعض “بالطائشة”، ولكن المدرب الإنجليزي فرانك لامبارد خبير بالتعامل مع اللاعبين الشبان، وقد ينجح بالرهان الكبير، وينافس مع “البلوز” على لقب الدوري.

يمثل العرب في البريميرليغ 9 لاعبين، من 3 دول عربية، يتوزعون على 8 أندية، يريد البعض منهم تكرار تألق الموسم الماضي، بينما يريد البعض الآخر إثبات الذات في التجربة الأولى.

ومن مصر، سيشارك 4 لاعبين دوليين في الدوري الإنجليزي، على رأسهم النجم محمد صلاح هداف ليفربول، بالإضافة لمحمود حسن تريزيغيه وأحمد المحمدي مع أستون فيلا، يضاف إليهم المدافع أحمد حجازي، الذي قاد فريقه ويست بروميتش ألبيون لدوري الأضواء.

ومن المغرب، يشارك 3 لاعبين بالدوري، وهم المدافع رومان سايس، قائد خط دفاع وولفرهامبتون، والجناح سفيان بوفال مع ساوثهامبتون، والنجم الجديد حكيم زياش مع تشلسي.

ويمثل رياض محرز الجزائر في البطولة، فهو أحد نجوم مانشستر سيتي، بالإضافة لمواطنه إسلام سليماني، العائد من الإعارة في البرتغال لصفوف ليستر سيتي.

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق