السعودية تؤكد التزامها بمبادرة السلام العربية

نرحب بأي جهود لتعزيز السلام في المنطقة تؤدي إلى تعليق خطط الضم الإسرائيلية

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس في برلين، الأربعاء، التزام المملكة السعودية بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية  التي أقرت خلال قمة بيروت عام 2002.

وقال الأمير فيصل بن فرحان: “تحدثنا عن تطورات عملية السلام في المنطقة. وبهذا الخصوص، أؤكد التزام المملكة السعودية بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية والقرارت الدولية التي تسمح للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة واتخاذ القدس الشرقية عاصمة لها”.

وقال فيصل بن فرحان، في أول تعليق رسمي سعودي منذ إعلان الاتفاق بين دولة الإمارات وإسرائيل، الخميس الماضي، إنه “عندما قمنا برعاية مبادرة السلام العربية عام 2002 كانت رؤيتنا أنه ستكون هناك علاقات لجميع الدول العربية بما فيها المملكة السعودية مع إسرائيل، ولكن شروطنا لذلك من وجهة نظرنا واضحة، وهي أن السلام يجب أن يتحقق بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعندما يتحقق ذلك كل شيء سيكون ممكنا”.

وأضاف: “نحن ملتزمون بمبادرة السلام العربية وهي أفضل طريق للمضي قدما والوصول إلى تسوية للصراع وتطبيع العلاقات بين إسرائيل وكل الدول”، وتابع بالقول إن “أي جهود لتعزيز السلام في المنطقة تؤدي إلى تعليق خطط الضم الإسرائيلية يمكن رؤيتها أنها إيجابية”، حسب تعبيره.

وأوضح الوزير: “في هذا الصدد، نرحب بأي مبادرة تمنع هذه الإجراءات أحادية الجانب”.

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق