السيسي يؤكد دعم بلاده للجهود الدولية في حل الأزمة الليبية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، على دعم القاهرة للجهود الدولية المتعلقة بحل الأزمة الليبية، بداية بمساندة كافة المبعوثين الدوليين إلى ليبيا مروا بالمؤتمرات الدولية ووصولا إلى مسار مؤتمر برلين وصدور مبادرة “إعلان القاهرة، وأن موقف موقف بلاده ثابت من دعم مسار الحل السياسي للأزمة الليبية، بعيدا عن التدخلات الخارجية والميليشيات المسلحة..

وأشار السيسي خلال لقائة نائب رئيس المفوضية الأوروبية الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إلى أن مصر ترحب بأي خطوات إيجابية بناءة في هذا الاتجاه تؤدي إلى التهدئة والتسوية السلمية والبناء والتنمية.

بدوره أكد المسئول الأوروبي على الأهمية الكبيرة التي يوليها الاتحاد الأوروبي لدور مصر المحوري الذي يحقق التوازن في الأزمة الليبية، وأثنى على جهود القاهرة المقدرة لدى الاتحاد تجاه مختلف القضايا التي تمثل تحديات بالمنطقة وتمس الأمن والاستقرار بدول المتوسط، خاصة في مجالات استضافة الملايين من اللاجئين على أرض مصر وكذلك منع الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

وعلى صعيد عملية السلام في الشرق الأوسط، توافق السيسي وبوريل على ضرورة دفع العمل الدولي الجماعي نحو استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بهدف التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية، على نحو يحقق الأمن والاستقرار والازدهار لكافة شعوب المنطقة.

وأشاد بوريل بالجهود المصرية الحثيثة والمتواصلة التخفيف من حدة التوتر بين الطرفين، فيما يتعلق بقطاع غزة.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري طالب المجتمع الدولي بالتعامل بجدية أكبر في حل الأزمة الليبية، وأضاف في لقاء جمعه مع بوريل، أن الحوار الليبي الليبي هو السبيل الوحيد لحل الأزمة.

وشدد مسؤول السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي على ضرورة إخراج المرتزقة من ليبيا، ومنع جلب المزيد من المسلحين الأجانب، مؤكدا أن وقف التدخلات الخارجية من شأنه فتح المجال أمام عملية السلام.

كما اجتمع القائد العام للقوت المسلحة المصرية، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول محمد زكي، بوريل، لمناقشة الأوضاع الأمنية التي تؤثر على مصر ودول الاتحاد، والتعاون المشترك بمجال الدفاع.

وأعرب الفريق أول محمد زكي، عن تقديره للعلاقات التي تجمع بين مصر والاتحاد الأوروبي، باعتبارها “علاقات ذات طبيعة استراتيجية تقوم على التعاون بين شركاء، لتحقيق الاستقرار والأمن لشعوب ضفتي المتوسط”.

وأضاف بيان نشرته الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، أن الاتحاد الأوروبي يعد “من أهم شركاء مصر في عملية أمن واستقرار المنطقة، فضلا عن أن العلاقات بين مصر ودول الأعضاء تتسم بأهمية كبرى سياسيا وعسكريا واقتصاديا”.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق