الشرطة الإسرائيلية توصي باتهام رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بالفساد والاحتيال





أوصت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء رسميا، بمقاضاة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بتهم الاحتيال واستغلال الثقة، كما اعتبرت الشرطة أن هناك فسادا في صفقة سرية كان يحاول نتانياهو إبرامها مع صاحب الصحيفة الأوسع انتشارا في إسرائيل. ويبقى القرار النهائي بتوجيه الاتهام لنتانياهو بيد النائب العام أفيشاي مندلبليت.

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء أنها أوصت رسميا بمقاضاة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بالفساد والاحتيال واستغلال الثقة في قضيتين.

وأضافت في بيان أن “الشرطة خلصت إلى أن هناك أدلة كافية ضد رئيس الوزراء لاتهامه بقبول رشى والاحتيالواستغلال الثقة”.

إلا أن القرار النهائي بتوجيه الاتهام رسميا لنتانياهو يبقى بيد النائب العام أفيشاي مندلبليت.

وقالت وزيرة العدل إياليت شاكيد إن توجيه الاتهام رسميا إلى رئيس الحكومة لا يعني أنه سيكون مجبرا على الاستقالة.

وكان نتانياهو (68 عاما) قد أعلن أثناء التحقيق براءته.

والقضية الأولى ضده هي الحصول على هدايا، على سبيل المثال سيجار فاخر شغوف به، من أثرياء مثل جيمس باكر الملياردير الأسترالي، أو أرنون ميلكان، المنتج الإسرائيلي في هوليوود.

وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات آلاف الدولارات.

كما اعتبرت الشرطة، أن هناك فسادا في صفقة سرية كان يحاول نتانياهو إبرامها مع صاحب يديعوت أحرونوت، لضمان تغطية إيجابية في الصحيفة الأوسع انتشارا في إسرائيل.

يذكر أن نتانياهو كان عرضة لشبهات في مناسبات عديدة سابقا.

وتولى رئاسة الحكومة منذ عام 2009، وبعد فترة أولى بين عامي 1996 و1999، تجاوز نتانياهو فترة 11 عاما في السلطة.

وفي ظل عدم وجود منافس واضح، قد يحطم نتانياهو الرقم القياسي الذي أمضاه ديفيد بن غوريون مؤسس إسرائيل في هذا المنصب في حال أكمل الكنيست ولايته حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2019.


Related Articles

Back to top button