fbpx

الصحة العالمية تحذر من “تهديد خطير جدا” جراء تفشي فيروس كورونا

تجاوزت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد في الصين الاربعاء 1100 وفاة فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من “تهديد خطير جدا” رغم ان عدد الإصابات اليومية الجديدة يتراجع.

حتى الآن، لا تزال 99,9% من الوفيات المسجلة في العالم، في الصين القارية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) حيث ظهر المرض في كانون الأول/ديسمبر في مدينة ووهان الكبيرة (وسط).

وأعلنت السلطات الصحية الصينية أن الفيروس الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم “كوفيد-19″، تسبب بوفاة 1113 شخصا.

وهناك 44,653 حالة مسجلة حاليا في الصين القارية.

وفي إشارة مشجعة تراجع عدد الحالات الجديدة اليومية الاربعاء (2015) بشكل كبير مقارنة مع الثلاثاء (2478) والاثنين (3062) بحسب لجنة الصحة الوطنية.

وعدد الحالات الجديدة (97) يشكل أول تراجع للمعدل اليومي منذ 2 شباط/فبراير. وكانت بكين أشارت الى 108 حالة وفاة الثلاثاء.

واعتبر تجونغ نانشان العالم الصيني البارز، الذي كان رائدا في مكافحة الفيروس سارس في البلاد (2002-2003) أن الوباء سيبلغ ذروته “بحلول منتصف او نهاية شباط/فبراير”.

وهو تفاؤل حذر تشاطره إياه منظمة الصحة العالمية.

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الثلاثاء في جنيف أن فيروس كورونا المستجدّ يشكل “تهديداً خطيراً جداً” للعالم، على الرغم من وجود 99% من الحالات في الصين.

ودعا غيبريسوس كل الدول إلى إظهار “التضامن” عبر تشارك البيانات التي تملكها.

وتم تسجيل أكثر من 400 حالة في نحو 30 دولة أو منطقة.

خارج الصين القارية لم يتسبب الفيروس حتى الان الا بوفاة شخصين، احدهما في الفيليبين والاخر في هونغ كونغ. وفي الحالتين كانا مواطنين صينيين.

في اليابان، تفاقم الوضع على متن السفينة السياحية “دايموند برينسس” التي فرض عليها الحجر الصحي قرب يوكوهاما (شرق) حيث بلغ عدد الإصابات 174. وهناك 39 حالة جديدة بينهم مسؤول عمليات الحجر الصحي كما أعلن الاربعاء.

وقال وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو الأربعاء للصحافيين إنه “من أصل نتائج 53 فحصا، تبين أن نتيجة 39 شخصا ايجابية” لناحية الاصابة بالفيروس، مضيفا أن مسؤولا عن الحجر الصحي من بين المصابين.

وأشار الى انه “في هذه المرحلة، تأكدنا أن أربعة أشخاص من بين الذين تم اخضاعهم للعلاج هم في حالة خطيرة، اما على جهاز تنفس اصطناعي أو في وحدة العناية المركزة”.

وتم الحجر صحيا على سفينة “دايموند برينسس” منذ وصولها الى اليابان الاسبوع الماضي، بعد اكتشاف إصابة شخص في هونغ كونغ بالفيروس سبق وأن كان على متنها الشهر الماضي.

وأخضعت السلطات اليابانية نحو 300 راكب للفحص من أصل 3,711، وجرى إجلاء المصابين الى منشآت طبية محلية.

وفي الايام الأخيرة، توسع الفحص ليشمل أشخاصا ظهرت عليهم أعراض جديدة أو الذين كانوا على احتكاك بالمصابين.

أما الركاب الذين لا يزالون على متن السفينة فقد طلب منهم البقاء داخل مقصوراتهم ولا يسمح لهم بالخروج الى الأماكن المفتوحة الا لوقت وجيز.

كما طلب منهم ارتداء الأقنعة وعدم الاقتراب كثيرا من بعضهم البعض في الخارج، وحصلوا على أجهزة لقياس الحرارة لمراقبة درجات حرارتهم على مدار الساعة.

ومن المتوقع أن يبقى ركاب السفينة في الحجر حتى 19 شباط/فبراير، أي بعد مرور 14 يوما على بدء فترة العزل.

يثير فيروس كورونا المستجد قلقا في الاتحاد الاوروبي حيث أعلنت عدة حالات في المانيا (16) وفرنسا (11) وايطاليا (3). ويجتمع وزراء الصحة الاوروبيون الخميس في بروكسل لبحث الموضوع.

وأثارت حالة بريطاني بشكل خاص الانتباه في الأيام الماضية، فقد أصيب بالفيروس في سنغافورة ونقله الى عدد من مواطنيه خلال زيارة الى فرنسا.

وهذا الرجل الذي اعلن الثلاثاء انه “شفي بالكامل” نقل الفيروس الى 11 شخصا آخرين، خمسة ادخلوا المستشفى في فرنسا وخمسة في بريطانيا وشخص في جزيرة مايوركا الاسبانية.

وحتى ذلك الحين كان القسم الاكبر من الاصابات في الخارج ينحصر بأشخاص عائدين من ووهان.

ولا تزال مقاطعة هوبي (وسط) مركز الوباء مقطوعة عن العالم منذ حوالى ثلاثة أسابيع حيث يحول طوق صحي دون الدخول او الخروج من عدة مدن تقع فيها. لكن يمكن مرور المنتجات الغذائية والطبية والمواد الاولية.

لكن ووهان عززت القيود بشكل اضافي. ولم يعد بامكان الاشخاص الذين حرارتهم مرتفعة التوجه الى المستشفيات الواقعة في دائرتهم فيما فرضت قيود مشددة اكثر على الدخول الى المجمعات السكنية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق