الصحة العالمية تدعو الدول الإفريقية للإبقاء على تدابير مكافحة فيروس كورونا

الصين ترفض مشاركة المنظمة في التحقيقات لمعرفة كيفية وظروف ظهور الفيروس

قالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في افريقيا ماتشيديسو مويتي في بيان، أن التدابير التي اتخذتها الدول الإفريقية”ساهمت في كبح انتشار كوفيد-19 لكنه لا يزال يمثل تهديدا كبيرا على الصحة العامة”.

ودعت الدول الإفريقية للإبقاء على تدابير صارمة لمكافحة انتشار كوفيد-19 في القارة، وذلك مع بداية رفع تدابير الحجر في عدد من الدول. ولمواجهة الفيروس المستجد، اتخذت عدة دول افريقية تدابير حجر جزئي أو شامل لوقف انتشار كوفيد-19.

وأضافت أنه “من المهم الإبقاء على تدابير مراقبة ورصد الحالات وفحوص صارمة، من بين تدابير أخرى لإنهاء الجائحة”. وقدرت مويتي أنه “في حال أنهت الحكومات تدابيرها بشكل مفاجئ، فإننا نخاطر بخسارة المكاسب التي حققتها الدول حتى الآن ضد كوفيد-19”.

ووفق المنظمة العالمية “سجلت افريقيا حتى اليوم أكثر من 36 ألف إصابة مؤكدة و1500 وفاة نتيجة كوفيد-19” والوضع “مثير للقلق” في منطقتي افريقيا الوسطى والغربية.

ورغم التقدم المحقق في مجال الفحص، فإن دول المنطقة الافريقية تجري في المعدل 9 فحوص لكل 10 آلاف شخص.

وأكدت مويتي في بيانها أن “منظمة الصحة العالمية تسعى جاهدة لتحسين قدرتها على الفحص عبر إرسال شحنات اختبارات جديدة لبلدان افريقيا جنوب الصحراء”.

في الأثناء، تبقى افريقيا احدى أقل مناطق العالم تأثرا بالوباء الذي أودى بحياة أكثر من 230 ألف شخص في العام وخصوصاً في أوروبا والولايات المتحدة.

وفي سياق آخر، قال ممثل منظمة الصحة العالمية في الصين، غودين غاليا، أن السلطات الصينية ترفض بشكل مستمر الطلبات التي تقدمها المنظمة العالمية للمشاركة في التحقيق في ظهور فيروس كورونا المستجد.

وقال ممثل المنظمة، مساء الخميس: “نعلم أنه تم فتح تحقيق وطني (صيني) بالفعل، ولكن في هذه المرحلة لم تتم دعوتنا للمشاركة​​​. وتواصل منظمة الصحة العالمية تقديم الطلبات (للمشاركة بالتحقيق) إلى السلطات الصينية والسلطات الطبية”.

وأشار الممثل إلى أن منظمة الصحة العالمية مهتمة جدا لمعرفة كيفية وظروف ظهور الفيروس لمنع حدوث وباء جديد، مؤكدا أن السلطات الصينية لم تسمح لمنظمة الصحة العالمية للوصول إلى وثائق مختبري الفيروسات في ووهان – مركز انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق إن فريقا من الخبراء الدوليين بقيادة المنظمة توجه إلى بكين للمساعدة في التحقيقات المتعلقة بتفشي فيروس كورونا.

من جهته أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أنه رأى أدلة تثبت أن فيروس كورونا المستجد ينحدر من معهد بمدينة ووهان، معتبرا أن انتشار الجائحة يعود لفشل الصين في وقفها أو إرادتها في حدوث ذلك.

ووجه ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو الانتقادات للصين مرارا في ما يتعلق بالفيروس، حيث اعتبرا أن بكين تأخرت في إبلاغ المجتمع الدولي بالخطر الحقيقي الذي يشكله COVID-19.

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق