النظام التركي يقصف عدة مناطق شمالي سوريا

القرى والبلدات الحدودية مع تركيا تشهد حركة نزوح باتجاه الحسكة والقامشلي

ذكرت مصادر سورية، أن قوات النظام التركي قصفت، السبت، بقذائف المدفعية الثقيلة منازل مواطنين ومواقع قوات سورية الديمقراطية “قسد” في عدد من القرى بمنطقة تل أبيض بريف الرقة شمالي سوريا.

وقالت المصادر  إن القصف، الذي نفذته قوات النظام التركي والمنظمات المسلحة المتحالفة معها في المنطقة، طال منازل المواطنين في قرى قزعلي وقرنفل وبئر عرب غرب مدينة تل أبيض ما تسبب بوقوع أضرار مادية.

وفي السياق، سجلت عدد من القرى والبلدات الحدودية مع تركيا بريف محافظة الحسكة الشمالي، حسب المصادر، حركة نزوح باتجاه مدينتي الحسكة والقامشلي “تخوفا من هجوم محتمل للنظام التركي ومرتزقته” على مواقع “قسد”.

وأشارت المصادر إلى نزوح عدد من العوائل والسكان المحليين بريف الدرباسية ومركزها بعد ازدياد المخاوف لديهم من نية للجيش التركي البدء بعملية عسكرية ضد “قسد” بمحيط مدينتي الدرباسية وعامودا.

وشهدت مؤخرا نقاط التماس في قرى بلدة أبو راسين جنوب شرق مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة، تحركات مكثفة وتحشدات عسكرية من قبل الجيش التركي والفصائل المسلحة المتحالفة معه.

وأضافت المصادر : إن القوات التركية اقتحمت منازل المواطنين في قرية بئر نوح بريف مدينة رأس العين واختطفت 6 مدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وكانت وكالة الأنباء السورية “سانا” حذّرت، الجمعة، من أنّ قوات الاحتلال التركي أدخلت رتلاً من الآليات العسكرية وشاحنات محملة بالأسلحة والمعدات اللوجستية عبر بوابة رأس العين لتنفيذ خططه العدوانية ضد الأهالي في ريف الحسكة الشمالي.

وأشارت مصادر أهلية إلى أن الرتل التركي الذي دخل من بوابة رأس العين الحدودية اتجه إلى قرى باب الخير والداوودية وسط أنباء عن نية قوات القوات التركية “شن عدوان على مدينة الدرباسية وناحية أبو راسين” بريف الحسكة الشمالي.

من جهته، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء السبت، قصفا مدفعيا نفذته الفصائل السورية الموالية للنظام التركي، استهدف قرى أم الخير وأم الكيف وعبوش في ريف تل تمر.

كما استهدفت الفصائل بالصواريخ من تمركزاتها في قرية مشعفة قرية مناخ الواقعة تحت سيطرتها أيضا في ريف تل تمر، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، بينما توقف القصف على تلك المحاور بعد دقائق.

يأتي ذلك بعد هدوء حذر ساد تلك المحاور منذ 27 يوليو الماضي.

وكان المرصد السوري تحدث عن اشتباكات بين المنظمات الموالية لانقرة من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، على محاور ريف تل أبيض الغربي، شمالي الرقة، تزامنت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين.

ووثّق المرصد أيضاً قصفا بالأسلحة الثقيلة مصدره قوات النظام التركي والفصائل الموالية له، استهدف مناطق في قريتي عفدكو وكوبرلك في ريف تل أبيض الغربي، وذلك بعد هدوء حذر على محاور تل أبيض استمر 10 أيام متتالية.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق