انفجار قوي يهزّ إسطنبول يخلّف قتلى وجرحى

أردوغان يندد بالهجوم والسلطات التركية تدرس فرضية وجود "هجوم إرهابي"

هز انفجار قوي بعد ظهر الأحد، شارع الاستقلال المزدحم الواقع بمنطقة تقسيم وسط إسطنبول، ما أدى لمقتل ستة أشخاص وإصابة 53 آخرين على الأقل وفق ما أعلنه رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في أحدث حصيلة للضحايا، فيما انتشرت أنباء عن وقوع هجوم انتحاري لكن بدون أي تأكيد أو دليل.

وإثر الحادث، اعتبر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، انفجار إسطنبول “هجوما دنيئا”، لافتا إلى أنه خلف “ستة قتلى و53 جريحا” بحسب آخر حصيلة.

وقال أردوغان بعد ساعتين من الانفجار الذي وقع في شارع الاستقلال التجاري: “سيتم كشف هوية مرتكبي هذا الهجوم الدنيء. ليتأكد شعبنا أننا سنعاقب المنفذين”.

وتابع أردوغان: “إن محاولات محاصرة تركيا والأمة التركية بالإرهاب لن تتمكن من تحقيق هدفها لا اليوم ولا غدا”.

وحصل الانفجار بُعيد الساعة 16,00 (13,00 ت غ)، في وقت كان حشد المارة كثيفا في شارع الاستقلال، حسبما أفادت القناة التلفزيونية التركية التي أشارت إلى وقوع “خمسة إلى عشرة جرحى” على الأقل. وأظهرت لقطات نشرتها القناة انتشار فرق الإغاثة والشرطة في المكان الذي أُخلي من المارة.

وفي صور انتشرت على منصات التواصل حول لحظة وقوع الانفجار، تبدو ألسنة لهب من بعيد بعد دوي انفجار وسط حالة ذعر بين المارة. وتظهر أيضا حفرة سوداء كبيرة في هذه الصور، بالإضافة إلى عدد من الأشخاص الممدين على الأرض في مكان قريب.

وعرضت قناة “تي.آر.تي” الإخبارية الرسمية ووسائل إعلام أخرى مقاطع مصورة لسيارات إسعاف وأفراد من الشرطة يتجهون إلى موقع الانفجار في شارع الاستقلال الشهير في حي بك أوغلي في إسطنبول.

هجوم إرهابي

ونقل حسين أسد مراسل فرانس 24 في تركيا عن وسائل إعلام محلية، بأن الانفجار قد يكون ناجما عن “هجوم إرهابي”.

وأضاف: “انفجار كبير غير معروف في شارع الاستقلال بإسطنبول وسيارات الإسعاف والأمن تهرع إلى المكان”.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء الرسمية إن سبب الانفجار لم يتضح بعد. وقال مركز شرطة قاسم باشا القريب إن جميع فرقه هرعت إلى مكان الانفجار دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأفادت وسائل إعلام محلية بوجود محققين حاليا في موقع الحادث. وذكر الهلال الأحمر التركي أنه يجري نقل أكياس من الدم إلى المستشفيات القريبة من موقع الحادث.

يلحظ أن المجلس الأعلى للبث الإذاعي والتلفزيوني في تركيا فرض حظرا على تغطية الانفجار بعد حوالي ساعة من وقوعه.

وسبق أن استُهدف شارع الاستقلال في سلسلة من الهجمات الإرهابية الدامية عامي 2015 و2016 تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى