تفجير ارهابي يهزّ قاعدة عسكرية في العاصمة الصومالية مقديشو

لقي سبعة أشخاص مصرعهم وأصيب 14 شخص جراء انفجار قوي هزّ قاعدة عسكرية في العاصمة الصومالية مقديشو قرب ملعب رياضي السبت، وفق ما أفاد به مسعفون، وقد أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها التفجير.

وأشار عبد الله محمد، وهو ضابط بالجيش برتبة رائد، إلى أن التفجير كان هجوما وأضاف “كان تفجيرا بسيارة ملغومة في الأغلب، إنني الآن أنقل الضحايا”.

من جهته، أوضح عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب وهو يعلن مسؤوليتها عن التفجير، بأنهم نفذوا عملية “استشهادية” ناجحة على قاعدة عسكرية كبيرة في مقديشو مما كبّد “العدو” العديد من القتلى والمصابين ودمر مركبات عسكرية.

وقالت شاهدة عيان، اسمها حليمة عبد السلام وأم لثلاثة أطفال وتعيش قرب موقع التفجير، إن جنودا فتحوا النار بعد التفجير الذي انبعثت منه أعمدة الدخان إلى السماء. وأضافت “هرعنا للداخل فزعا، وبعدها بوقت قصير تمكنت من رؤية شاحنة عسكرية تقل جنودا تغطيهم الدماء. لا أعلم إن كانوا جميعا قتلى أم مصابين”.

وفي سياق مختلف، أعفي رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري من مهامه، السبت، بعد إقرار الرئاسة لخطوة حجب البرلمان الثقة عنه، حسبما أعلنت مصادر رسمية.

وعين خيري (52 عاما) نهاية فبراير/شباط 2017 من قبل الرئيس محمد عبد الله محمد فارماجو.

وفي هذا الصدد، دعا رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) السبت النواب إلى التصويت على حجب الثقة عن رئيس الوزراء، في وقت كان مقررا أن يواصلوا أشغالهم حول تنظيم الانتخابات العامة المقبلة في 2021.

وأعلن رئيس الجمعية محمد مرسال أن “170 من بين 178 نائبا صوتوا لصالح حجب الثقة عن الحكومة”. مضيفا “وعليه، يجب على رئيس حكومة الصومال الفدرالية، وفق ما ينص الدستور، تسمية رئيس وزراء وحكومة تمهد الطريق لإجراء اقتراع عام في الموعد المحدد”.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق