تواصل ردود الأفعال الدولية بشأن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

قالت الخارجية الروسية، في بيان الجمعة، أن تعليق خطط الضم الإسرائيلية بموجب معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل،  “خطوة مهمة”.

وأضاف بيان وزارة الخارجية الروسية أن تطبيق خطط الضم الإسرائيلية كان سيفضي إلى إزالة أفق قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وموحدة.

ويأتي الموقف الروسي بعد يوم على الإعلان الثلاثي الصادر عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان بشأن مباشرة العلاقات بين أبوظبي وتل أبيب.

وشددت الوزارة على أن روسيا باعتبارها عضوا دائما بمجلس الأمن الدولي وأحد المساهمين بعملية السلام وطرفا في “رباعية” الوسطاء الدوليين، كانت ولا تزال تتطلق من ضرورة التوصل إلى تسوية شاملة في الشرق الأوسط.

وتابعت: “في هذا الصدد أعرنا اهتماما إلى أن إسرائيل، بموجب البيان الثلاثي ستعلق إجراءات فرض سيادتها على أجزاء من أراضي الضفة الغربية المحتلة، ونعتبر ذلك عنصرا مهما”.

وأشارت موسكو إلى أن الإعلان الثلاثي الأميركي-الإسرائيلي-الإماراتي يضم بنودا تنص على مواصلة الأطراف مساعيها الرامية للتوصل إلى حل عادل وشامل ومستدام للنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

واختتم البيان بإبداء استعداد روسيا للتعاون مع الشركاء الإقليميين والدوليين بغية التوصل إلى تسوية مستدامة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وخاصة ضمن إطار “الرباعية”.

من ناحيته، رحب الاتحاد الأوروبي، الجمعة، بالاتفاق بين الإمارات وإسرائيل، معتبرا أنه سيساهم في الاستقرار الإقليمي.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية في إفادة صحفية “الاتفاق سيفيد البلدين والاستقرار الإقليمي”.

وأضافت “نحن ملتزمون بحل الدولتين ومستعدون للعمل على استئناف المفاوضات”.

وعبرت دول عدة ومنظمات عن ترحيبها بالاتفاق “التاريخي”، الذي تعهدت فيه إسرائيل بإيقاف خطة ضم أراض فلسطينية.

واعتبرت الدول هذا الاتفاق “خطوة مهمة لتخفيف التوتر الإقليمي وتعزيز الاستقرار في المنطقة”.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيطالية، الجمعة، ترحيبها بالاتفاق بين الإمارات و إسرائيل وترى فيه خطوة مهمة لإحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

بدورها، أعلنت سلطنة عُمان، الجمعة، تأييدها لقرار الإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل، في إطار الإعلان التاريخي المشترك بينها وبين الولايات المتحدة وإسرائيل، حسبما أفادت وكالة الأنباء العمانية.

وأعرب ناطق باسم وزارة الخارجية العمانية عن أمله في أن يسهم ذلك القرار في تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط، وبما يخدم تطلعات شعوب المنطقة في استدامة دعائم الأمن والاستقرار والنهوض بأسباب التقدم والازدهار للجميع.

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الجمعة،  معاهدة السلام بين إسرائيل والإمارات بالقرارا الشجاع.

كما رحبت بالهند، الجمعة، بالمعاهدة  بين الإمارات وإسرائيل وتصفهما بأنهما “شريكان إستراتيجيان” لنيودلهي.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق