خلية إخونجية في قبضة الأمن المصري

الخلية متورطة في إنتاج أفلام وتقارير مفبركة مسيئة لمصر

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن قوات الأمن ألقت القبض على خلية إخونجية مكونة من 11 عنصراً تورطوا فى إنتاج أفلاماً مفبركة ومسيئة للبلاد لبثها على شاشة قناة قطرية.

وذكر بيان رسمي لوزارة الداخلية أنه في إطار خطتها لكشف المخططات العدائية لتنظيم الإخونجية.

فقد رصدت معلومات قطاع الأمن الوطنى إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخونجية والمتعاونين معهم في البلاد، بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره، من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية “مفبركة”، لعرضها على شاشة قناة قطرية مقابل مبالغ مالية ضخمة.

وتتضمن التقارير المفبركة الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد والترويج للشائعات، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، تنفيذاً لتوجهات التنظيم.

وأضافت أنه أمكن تحديد العناصر الإخونجية القائمة على إدارة هذا المخطط، الهاربين بدولتي تركيا وقطر، وأبرزهم: الإرهابى الإخونجى الهارب، عبد الرحمن يوسف القرضاوي، وعبدالله محمد عبدالعزيز القادوم، ومعتز محمد عليوة مطر، ومحمد ناصر علي عبدالعظيم، وعمرو أحمد فهمي خطاب.

وأكدت المعلومات اضطلاع العناصر الإخونجية في إطار تنفيذ مخططها باستغلال كل من “شركة تيم وان برودكشن للإنتاج الفني”، بمنطقة المعادي بالقاهرة، بالإضافة إلى استوديو كائن بمنطقة عابدين بالقاهرة تحت اسم “بوهمين”، بالإضافة إلى تعاقدهم مع أحد العاملين بالمجال الإعلامي لعقد لقاءات مع بعض الشخصيات لإعداد مادة إعلامية مصورة وتحريفها بما يسيئ للدولة تمهيداً لبثها لاحقا.

وأشار البيان إلى أنه تم في الإطار القانوني ضبط القائمين على هذا التحرك بالداخل، وهم كل من: معتز بالله محمود عبد الوهاب، مالك شركة “تيم وان برودكشن”، وأحمد ماهر عزت، مدير ومشرف استوديو “بوهمين”، وسامح حنين سليمان، مسئول إنتاج الأفلام، وهيثم حسن عبد العزيز محجوب، مسئول إعداد المواد الفيلمية، ومحمد عمر سيد عبد اللطيف، مسؤول إعداد المواد الفيلمية.

وأكد بيان الداخلية أن تفتيش محال إقامة المذكورين ومقر الشركة والاستوديو أسفر عن ضبط العديد من أجهزة الحاسب الآلي المحمل عليها عدة برامج، يتم استخدامها في أعمال المونتاج، وعدد من الأفلام الوثائقية المعدة، تمهيداً لإذاعتها.

وأضافت الداخلية المصرية أن قيادات تنظيم الإخونجية أصدرت تكليفاً للإخونجي صلاح إبراهيم مرجونة، ويقيم بمدينة بئر العبد بشمال سيناء، لإعداد مادة إعلامية لإنتاج فيلم وثائقي حول الأوضاع بشمال سيناء، والادعاء بتعرض مواطنيها للتضييق الأمني، وقد اضطلع المذكور بتشكيل مجموعة لتنفيذ المخطط جميعهم من جماعة الإخوان.

وأشار البيان إلى أن العناصر الإخونجية الستة الذين يعملون تحت إمرة “مرجونة”، هم كل من سلامة سالم علي البس، وحسن حسين محمد حسن العزاوي، وأحمد محمد إبراهيم عبد الله حسين، وإبراهيم سالم موسى موسى عمران، وصلاح سالم خالد صباح، وتوفيق سالمان سلامة البدرة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

الأوبزرفر العربي- القاهرة

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق