سيف الإسلام القذافي يوجه رسالة بخط يده إلى الشعب الليبي

محكمة ليبية تصدر حكماً غيابياً بالإعدام بحق المشير حفتر لعرقلة ترشحه لانتخابات الرئاسة

دعا سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الراحل معمر القذافي، الليبيين إلى الاستمرار في استلام البطاقات الانتخابية، رغم قرار استبعاده من السباق الرئاسي الذي صدر الأربعاء، فيما أصدرت محكمة عسكرية في مصراته حكماً غيابياً بالإعدام في حق القائد العام لـ”الجيش الوطني الليبي” المشير خليفة حفتر بهدف عرقلة ترشحه لانتخابات الرئاسة الليبية.

ووصف مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة لـ”الجيش الوطني الليبي”، في تصريح لوسائل الإعلام، الحكم على حفتر بأنه “هزلي وصادر عن محكمة غير شرعيه تابعة لـ “الإخونجية” في معقل تنظيمهم “مصراتة”، مشددا على أن هذا الحكم “لا يساوي الحبر الذى كتب به”.

ونشر سيف الإسلام القذافي، الخميس، رسالة مكتوبة بخط يده على حسابه بموقع “تويتر” جاء فيها: “إخواني وأخواتي لا تهنوا ولا تحزنوا.. إن الله معنا.. علينا جميعا الاستمرار في عملية استلام البطاقات الانتخابية.. وبقوة”.

فريق قانوني يطعن في استبعاد القذافي

وجاءت رسالة سيف الإسلام القذافي بعد يوم واحد من قرار أولي لمفوضية الانتخابات في ليبيا برفض ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، المقررة في 24 ديسمبر المقبل.

وتوجه الفريق القانوني للمرشح سيف الإسلام إلى العاصمة طرابلس لتقديم اعتراضاته على هذا القرار للمحكمة، كما أعلن المرشح نوري بوسمهين أنه سيطعن في قرار استبعاده عبر محاميه.

ويعتبر قرار الاستبعاد غير نافذ، إذ إن هناك مهلة تمتد لـ12 يوما قبل أن يعتمد، ويمكن للمرشحين المرفوض ترشحهم الطعن في قرار الحرمان.

مسلحون يغلقون محكمة في مدينة سبها

وذكرت تقارير محلية في ليبيا أن قوة مسلحة أغلقت محكمة في مدينة سبها جنوب غربي ليبيا، لمنع سيف الإسلام من تقديم طعن على قرار حرمانه من الترشح.

وكانت الحملة الانتخابية لنجل القذافي قد أعلنت في وقت سابق، أنها مرشحها سيطعن في قرار مفوضية الانتخابات الليبية.

وقدم 98 مرشحا للانتخابات الرئاسية أوراقهم إلى مفوضية الانتخابات الليبية، من بينهم امرأتان، لكن المفوضية استبعدت 25 منهم حتى الآن.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى