عاصفة من ردود الأفعال الغاضبة على اختيار أفعى الإخونجية كرمان في لجنة حكماء فيسبوك

عاصفة من ردود الأفعال الغاضبة على قرار شركة فيسبوك اختيار توكل كرمان لما يسمى بـ” لجنة حكماء فيسبوك”، وصلت إلى حد تدشين حملات للانسحاب من منصة فيسبوك، بعد الخراب الذي ساقته الإخونجية توكل كرمان للمنطقة.

“فاقد الشيء لا يعطيه”، مقوله استعان بها العديد من الرافضين لقرار شركة فيسبوك، التي أعلنت منذ أيام عن ما يسمى بـ” لجنة حكماء فيسبوك”، واختيار اليمنية توكل كرمان، ضمن أعضاء هذه اللجنة.

و”محكمة فيسبوك العليا”، أو مجلس الإشراف العالمي للمحتوى، هيئة مستقلة استحدثتها إدارة فيسبوك بهدف ظاهره محمود وهو مراقبة ما ينشر على منصتي فيس بوك وإنستغرام، لكن أسماء بعض من تم اختيارهم لأداء المهمة فتحت باب التشكيك، وعلى رأسهم أفعى الإخونجية توكل كرمان.

الثلاثاء الماضي، قالت صحيفة “إيبوخ تايمز” الألمانية، إن تعيين كرمان، في هيئة حكماء شركة “فيسبوك” الأمريكية، أثار غضبا كبيرا في العالم بسبب انتمائها لجماعة الإخونجية.

وأشارت إلى أن “إدارة الفيسبوك تسمح بذلك لجماعة الإخونجية باختراقه والتحكم في المحتوى المنشور على منصته التي يمتلك مئات الملايين حول العالم حسابات نشطة عليها”.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة غير مفهومة حتى الآن، وتثير مشاكل كبيرة”.

وأوضحت أن “الإخونجية تصنف خطرا على النظام الديمقراطي في ألمانيا، وترى هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) أنها تحاول استبدال النظام الحالي بنظام شمولي”، مضيفة “لذلك يعتبر إقحام ممثلي الجماعة في هيئة فيسبوك الجديدة غير مفهوم”.

من حانب آخر طالبت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، ناتالي غوليه في أحد اللقاءات التليفزيونية بمقاطعة فيسبوك، بعد تعيينه كرمان.

وقالت غوليه، إن “تعيين كرمان هو خطأ، ونحن نلاحظ أن هذه مشكلة كبيرة، فنحن في فرنسا من بين العديد من الدول، لدينا تساؤلات، فنحن نكافح لمحاربة مجموعة الإخوان في فرنسا، لذلك اختيار شخص يدعمهم يثير التساؤلات”.

وأوضحت أن مقاطعة فيسبوك هي الطريقة الأمثل للاحتجاج.

النائب بالبرلمان المصري صلاح حسب الله، قال إن تعيين كرمان، في هيئة حكماء شركة فيسبوك، استفز مشاعر الملايين حول العالم.

وأضاف حسب الله، المتحدث الرسمي باسم البرلمان المصري، أن القرار أثار غضبا كبيرا لدى النواب المصريين، مشيراً إلى أن هذا الغضب امتد إلى رفض شعبي من قبل ملايين العرب.

وأكد حسب الله في تصريحات سابقة لـ”الأوبزرفر العربي” أن “قرار إدارة فيسبوك جانبه الصواب، لأن كرمان لا تمتلك أي خبرة غير أنها أداة في يد قطر وتركيا كما أنها معروفه بدعمها لجماعة الإخوان الإرهابية”. 

ووصف البرلماني المصري، الناشطة اليمنية توكل كرمان بأنها “شخصية تحمل الكثير من التناقضات، وأداة لتفكيك الوطن العربي وهدمه “.

وتابع:”كرمان تستكمل أدوارها المدفوعة، فهي لم تفعل ما فعلته في اليمن مجانا بل قبضت الثمن، وهي الآن تتجول بين دول أوروبا وتركيا وقطر، وهذا ما ستفعله لاحقا خلال وظيفتها الجديدة”.

ورأى النائب المصري أن تعيين كرمان ضمن “حكماء فيسبوك” سيكلف موقع التواصل الاجتماعي كثيرا، لأن القرار خصم الكثير من رصيد الموقع لدى المتابعين في الوطن العربي.

وطالب بتحرك سياسي، إزاء هذا القرار الذي وصفه بـ”المستفز”، من خلال رفضه من قبل البرلمان العربي والاتحادات البرلمانية وجمعيات الصداقة البرلمانية في البلدان العربية.

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق