قبرص تندد بمناورات النظام التركي قبالة سواحلها

أعلن النظام التركي، أمس الجمعة، إجراء مناورات بحرية بالذخيرة الحية قبالة ساحل صدر أعظم كوي في شمال قبرص بين السبت والإثنين.

ونددت قبرص، السبت، إعلان تركيا إجراء مناورة عسكرية قبالة سواحلها، مؤكدة أنها “غير قانونية” و”تنتهك” سيادتها.

ورد المركز المشترك لتنسيق عمليات الإنقاذ التابع لوزارة الدفاع القبرصية بأن التدريبات التركية “غير قانونية” و”تنتهك سيادة جمهورية قبرص”.

ويأتي إعلان أنقرة بالمناورات العسكرية بعدما حذر قادة دول جنوب أوروبا الخميس الماضي، من أنهم مستعدون لدعم عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي على تركيا في حال لم تتوقف أنقرة عن سياسة “المواجهة” في منطقة شرق المتوسط.

وكانت مجموعة “ميد 7” الأوروبية المطلة على المتوسط قد أكدت في ختام قمتها، الخميس، حول الأوضاع في شرق المتوسط، استعدادها لفرض عقوبات على النظام التركي ما لم تتراجع عن “تحركاته الأحادية” في المنطقة.

كما أكدت دعمها الكامل وتضامنها مع قبرص واليونان “في وجه التعديات المتكررة على سيادتهما وحقوقهما السيادية والأعمال التصعيدية من جانب تركيا”.

ودعت المجموعة دول المتوسط إلى احترام القانون الدولي خاصة القانون البحري الدولي، وحثتها على حل النزاعات عن طريق الحوار والتفاوض.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، إن دور النظام التركي في شرق المتوسط مزعج ومثير للقلق، فهي تحاول بسط سيطرتها على منطقة شرق المتوسط.

وأضاف ماكرون: نتضامن مع اليونان وقبرص إزاء الاستفزازات التركية في البحر المتوسط، ويجب أن تنهي تركيا تحركاتها أحادية الجانب وعمليات التنقيب غير المشروعة في البحر المتوسط.

واتفقت كل من فرنسا واليونان، الخميس، على معاقبة أنقرة إذا لم تسحب سفنها وتوقف انتهاكاتها في شرق البحر المتوسط، واعتبرتا  أن سلوكها المرفوض يتطلب ردا أوروبيا حازما.

بدوره دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الجمعة، تركيا إلى سحب قواتها من منطقة المتوسط لخفض التوتر القائم مع قبرص واليونان، قبل زيارة إلى نيقوسيا اليوم السبت.

وقال بومبيو إنه يسعى خلال زيارته إلى قبرص للتوصل إلى حل سلمي ينهي التوتر المتزايد في المنطقة.

ونشرت تركيا، التي تبحث عن احتياطات الغاز والنفط في مياه تطالب بها اليونان، العضو في حلف شمال الأطلسي، سفينة استكشافية الشهر الماضي مدعومة بفرقاطات عسكرية.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق