fbpx

ماكرون يهدد جونسون بإغلاق حدود فرنسا مع بريطانيا

قالت صحيفة فرنسية إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هدد بإغلاق حدود فرنسا مع بريطانيا الجمعة إذا تقاعس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وكان جونسون قد أمر الجمعة بإغلاق الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما وصالات الألعاب الرياضية لإبطاء الانتشار المتسارع للمرض وذلك بعد أيام من فرض دول أوروبية أخرى إغلاق للبلاد.

وأكدت صحيفة ليبراسيون الفرنسية نقلا عن مصادر في مكتب ماكرون إن قرار جونسون جاء بعد أن وجه له الزعيم الفرنسي إنذارا صباح الجمعة مهددا بفرض حظر على دخول أي مسافر قادم من بريطانيا إذا لم تتخذ إجراءات جديدة.

ونقل التقرير عن مسؤول في الأليزيه قوله ” اضطررنا لتهديده بشكل واضح لجعله يتحرك في نهاية الأمر”.

وأعلنت الحكومة البريطانية أنها تتحرك بناء على إرشادات مستشاريها العلميين مع تعزيز جهودها للحد من تفشي المرض.

وطلبت الحكومة الأحد من 1.5 مليون شخص يعيشون في البلاد ويُعتبرون الأكثر ضعفاً حيال فايروس كورونا، أن يُلازموا منازلهم لمدّة ثلاثة أشهر.

وقالت الحكومة في بيان إنّ “ما يصل إلى 1.5 مليون شخص في إنكلترا حدَّدتهم خدمة الصحّة العامّة على أنّهم معرّضون بشدّة لأمراض خطيرة إذا أصيبوا بفايروس كورونا المستجدّ، سيتعيّن عليهم البقاء في المنزل لحماية أنفسهم”.

وطلبت السلطات البريطانية السبت من السكان التصرف بمسؤولية أكبر وتفادي إفراغ رفوف المتاجر الكبرى من البضائع وعدم التنقل في أرجاء البلاد للحد من التفشي المتزايد لوباء كورونا المستجد.

وتسارع تفشي الفايروس في الأيام الأخيرة في بريطانيا بعدما أودى بـ 177 شخصا. وقد تهافت البريطانيون على المتاجر وأفرغوها من المنتجات الأساسية.

يأتي ذلك بعد أيام من مطالبة جونسون من البريطانيين الاستعداد “لتوديع أحبتهم” بسبب تفشي الفايروس في خطاب صادم أثار الرعب والغضب في صفوف البريطانيين.

وكان جونسون قد رفض الاثنين دعوات لإغلاق المدارس ثم تم إقرار إغلاقها فعليا لاحقا الأربعاء.

والخميس، قال إنه “لا يوجد أي احتمال لفرض أي قيود على السفر داخل أو خارج لندن”.

وأضاف أن الشرطة ستظل مسؤولة عن الحفاظ على القانون والنظام ولا توجد أي خطط للجوء للجيش في هذا الشأن.

وفي حين بدأت بلدات أوروبية في التسريع في إجراءاتها الوقائية وجهت انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء البريطاني بسبب استجابته التي اتسمت بالبطء والحذر الشديدين في التعامل مع الفايروس، بحيث امتنع عن فرض اجراءات صارمة على غرار الدول الأخرى لمواجهة انتشار كوفيد-19.

وأمر ماكرون بفرض قيود صارمة على تنقل الناس في فرنسا الاثنين. وأغلقت المطاعم والحانات والمدراس في شتى أنحاء فرنسا وأمرت الحكومة الناس بأن يلزموا بيوتهم وألا يخرجوا إلا لشراء مستلزماتهم من السلع أو الذهاب للعمل أو التدريب أو للرعاية الطبية.

وحث ماكرون أيضا على أن تغلق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حدودها الخارجية الأسبوع الماضي.

 

الأوبزرفر العربي- باريس

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق