مرشح سابق للرئاسة التركية يتعهد بالخلاص من حكم الرجل الواحد في البلاد

قال المرشح الرئاسي السابق عن المعارضة التركية، محرم إنجه، اليوم الجمعة، لأنصاره في بلدة سيفاس بأنطاليا: “ليس محكوما على تركيا أن (تُحكم) من جانب أحزاب الرجل الواحد، نريد أن نرى الضوء في نهاية النفق، وتحقيق مستقبل أفضل لنا”.

وأعلن محرم إنجه، اليوم الجمعة، عن إطلاق “حركة الوطن”، متعهدا بإيجاد طريق لخلاص البلاد مما وصفه بـ “حكم الرجل الواحد”.

خسر إنجه انتخابات 2018 بحصوله على أكثر من 30 بالمئة من أصوات الناخبين مقابل حصول رئيس النظام التركي، رجب طيب أردوغان على أكثر من 52 بالمئة.

وعُرف عنه تعهده بعدم دخول السياسة إلى المساجد والثكنات والمدارس في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية، مؤكداً في ذات الوقت أن تركيا بحاجة إلى الجيش والمساجد، وأنه ليس لديه تحفظ على المتدينين، وأن على الأسر تثقيف أبنائها دينيًا، ولكن يجب إبعاد السياسة عن الجيش والمساجد والجامعات.

وكان إنجه موضع نقاش واهتمام خلال الأسابيع الماضية في وسائل الإعلام التركية التي كانت تتكهن بالفعل بأن المرشح الرئاسي السابق لـ “حزب الشعب الجمهوري” يتطلع إلى تشكيل حزب معارضة منفصل بعد تهميشه من قبل الحزب.

وقال في تصريحات حينها إنه سيلتقي بالطبقة العاملة في شرق وشمال تركيا ويرهن ويأتمن نفسه لشعب تركيا.

وأعرب المرشح الرئاسي السابق لحزب الشعب الجمهوري عن خيبة أمله من استبعاده من دائرة الضوء في مؤتمر حزب الشعب الجمهوري في 25 يوليو الماضي، حيث تم تكليفه بمقعد خلفي بينما تم الاحتفال بمسؤولين آخرين من حزب الشعب الجمهوري مثل عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو ورئيس مقاطعة إسطنبول كانان كفتانجي أوغلو.

وقال إينجه: “بالطبع أشعر بالإهانة، لكنني لست شخصًا يفعل شيئًا طفوليًا مثل إنشاء حزب لأنني كنت مستاءً من الجلوس في الخلف.”

وأضاف إينجه: “غادرت بنسبة 31 في المائة، والآن أنا أسير في طريقي لزيادة رصيدي إلى 51 بالمائة”.

ولم يكن الرجل البالغ من العمر 56 عامًا حاليًا يشغل أي منصب رسمي مع حزب الشعب الجمهوري، وقد ظل بعيدًا عن أعين الجمهور منذ الانتخابات الرئاسية في 2018، التي أظهرته منافسا حقيقيا لأردوغان.

وبعد خسارة إينجه انتخابات 2018 أمام أردوغان، تحدثت صحف مملوكة للحكومة حينها، عن انقسام متزايد بين رئيس الحزب كمال كليجدار أوغلو، والمرشح الرئاسي السابق محرم إينجه. وكان إينجه اقترح على كليجدار أوغلو عقد مؤتمر مبكر لتنصيبه رئيسا للحزب.

وزادت التوترات في الحزب المعارض بعد الانتخابات المبكرة في 24 يونيو 2018. وكان الحزب العلماني اختار إينجه مرشحا رئاسيا في مسعى لوضع نهاية لحكم حزب العدالة والتنمية والرئيس رجب طيب أردوغان الممتد منذ 16 عاما.

وكان ذلك على أمل عجز أردوغان عن الحصول على نسبة 50 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى، وتحول الناخبين الذين منحوا أصواتهم لأحزاب معارضة أخرى إلى إينجه في الجولة الثانية الحاسمة.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق