وفد أمريكي إسرائيلي مشترك يزور الإمارات

يضم ممثلين عن قطاعات و مجالات حيوية

يزور دولة الإمارات العربية المتحدة، وفد مشترك من الولايات المتحدة وإسرائيل، غدا الإثنين، وذلك في إطار الإعلان الثلاثي المشترك وخارطة الطريق لتدشين التعاون المشترك بين الإمارات وإسرائيل.

ويضم الوفد عددا من ممثلي القطاعات المختلفة بإسرائيل ، ويزور الدولة على متن أول طائرة تجارية إسرائيلية تحط على أرض الإمارات ويترأسه جاريد كوشنر ، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

كما يضم الوفد روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي الأمريكي، ومائير بن شبات، مستشار ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

ويلتقي الوفد – الذي يضم ممثلين عن عدد من قطاعات و مجالات حيوية في جوانب الاستثمار والمالية، والصحة، وبرنامج الفضاء المدني والطيران المدني، والسياسة الخارجية، والشؤون الدبلوماسية، والسياحة والثقافة – عددا من ممثلي الجهات الحكومية في دولة الإمارات لبحث آفاق العلاقات في المجالات ذات الصلة وتعزيز العمل المشترك ومناقشة فرص التعاون الكبيرة والواعدة التي تنتظر البلدين نتيجة معاهدة السلام .

وتأتي هذه الزيارة ضمن الجهود الثلاثية لتدشين علاقات اعتيادية تساعد على تحقيق آفاق السلام والاستقرار ودعم العلاقات الثنائية.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في بيان الأسبوع الماضي، أن “المحادثات التي ستجرى في أبوظبي ستتناول سبل التعاون بين البلدين في مجالات الطيران والسياحة والتجارة والاقتصاد والأموال والصحة والطاقة، والأمن وغيرها”.

وبحسب البيان، فإن “زيارة البعثة المشتركة تأتي على خلفية معاهدة السلام التاريخية بين الإمارات وإسرائيل”.

وأضاف أن “البعثة ستضم مندوبين عن وزارات حكومية مختلفة وعلى رأسهم كل من القائم بأعمال مدير عام مكتب رئيس الوزراء الذي سيترأس الملف الاقتصادي، ومدير عام وزارة الخارجية، ومدير عام وزارة الدفاع، ورئيس هيئة الطيران المدني، ومسؤولين كبار آخرين”.

وأوضح نتنياهو، في البيان، أن “هذه البعثة التي تضم طاقما أمريكيا وآخر إسرائيليا ستعمل مع الجانب الإماراتي من أجل دفع السلام بين الجانبين قدما”.

وأكد أن “هذه المعاهدة التاريخية ستساهم في دفع محركات النمو وتحقيق الازدهار الاقتصادي بشكل عام، وخلال فترة كورونا بشكل خاص”.

ومنذ الإعلان عن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، في 13 أغسطس/آب الجاري، توالت ردود الفعل الدولية المرحبة بالخطوة، التي وصفتها بـ”الشجاعة”، وجددت الآمال في استئناف المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بعد جمود دام 6 سنوات.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق