ولي عهد أبو ظبي: موقف الإمارات ثابت وراسخ في دعمه للقضية الفلسطينية

بيان ثلاثي مشترك يؤكد وقف خطط ضم الأراضي في الضفة الغربية المحتلة

قال ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في كلمة ألقاها وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد الاثنين: إن موقف الإمارات ثابت وراسخ في دعمه للموقف العربي الداعي لقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وأكد الشيخ محمد بن زايد في كلمة له للجالية الفلسطينية خلال لقاء الذي نظمته الجالية، الاثنين، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، استمرار الإمارات في القضية الفلسطينية.

كما أكد ولي عهد أبوظبي أن الإمارات “مستمرة في دعم القضية الفلسطينية، وهو موقف نابع من قناعة متجذرة ولا تغيره أي اعتبارات”.

وتابع قائلا: “اليوم والإمارات تتخذ قرارها السيادي من أجل السلام والمستقبل، أؤكد لكم أنكم في بلدكم الثاني بين أهلكم، كما أؤكد على أن هذه العلاقة بين الشعبين الإماراتي والفلسطيني ثابتة وراسخة ولن تتغير”.

وأوضح أن الإمارات “ترى أن خيار السلام استراتيجي وضروري للمنطقة، ولم يكن على حساب دعمنا التاريخي للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق”.

واختتم خطابه بالقول: “أتطلع في المرحلة المقبلة إلى استمرار العطاء الإيجابي للجالية الفلسطينية، وستكون دولة الإمارات كما كانت الحاضنة الآمنة لكم ولأسركم”.

على صعيد آخر، أصدرت دولة الإمارات العربية، وإسرائيل، وأميركا، مساء الاثنين،بيناً مشتركاً، بعد ساعات من صول أول وفد إسرائيلي أميركي إلى العاصمة أبوظبي، شدد الطرفان على أن السلام بينهما كان خطوة شجاعة.

وأكد البيان أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي قد أوقف خطط ضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وأنه يوفر تفكيرا جديدا لمعالجة المشاكل.

كما حضّ الطرفان الفلسطينيين على العودة للتفاوض واستغلال فرص السلام، مؤكدين أن الاتفاق فرصة تاريخية لإقامة علاقة طبيعية.

وأعلن بدء تعاون في الاستثمار، والسياسة الخارجية، والطيران المدني، كاشفين أن البلدين سيبدأن مناقشة آفاق التعاون الثنائي.

كما آمل إطلاق سلسلة تغييرات إيجابية مستقبلا.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق