<link rel="stylesheet" id="jazeera-css" href="//www.fontstatic.com/f=jazeera" type="text/css" media="all">

500 مليار يورو لتأمين “التضامن والنمو” في الاتحاد الأوروبي

قدمت في وقت سابق، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مقترحاً بإنشاء “صندوق للنهوض” بقيمة 500 مليار يورو بهدف تأمين “التضامن والنمو” في الاتحاد الأوروبي.

ورحبت رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين في بيان الاثنين بـ”الاقتراح البناء الذي تقدمت به فرنسا وألمانيا” من أجل إنهاض الاقتصاد الأوروبي بعد أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقالت فون دير لايين رئيسة الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي التي ستنفذ الخطة “أرحب بالاقتراح البناء الذي قدمته فرنسا وألمانيا”.

وتابعت أنّها “تعترف بنطاق وحجم التحدي الاقتصادي الذي تواجهه أوروبا”.

وأضافت “هذا يسير في اتجاه الاقتراح الذي تعمل عليه المفوضية والذي سيأخذ في الاعتبار أيضا آراء جميع الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي”.

وذكرت بأنّ “الموقف المشترك بين فرنسا وألمانيا مهم لأنه سيضغط على الدول الأعضاء الأكثر ترددا في الاتحاد الأوروبي للمساهمة بالأموال الإضافية اللازمة لتوفير تكلفة الخطة”.

وشهدت أوروبا بعض أسوأ آثار الوباء ما دفع دولا مثقلة بالديون مثل إيطاليا وإسبانيا إلى طلب المساعدة من شركاء أكثر ثراء مثل ألمانيا وهولندا.

وترفض تلك الدول الدخول في خطة اقتراض كبيرة مع شركائها الجنوبيين الذين يعتبرونهم مفرطين في الإنفاق ويترددون في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية اللازمة.

وقال مسؤول أوروبي رفض كشف هويته إنّ “التوصل إلى اتفاق يتطلب إرادة وسيتعين على الجميع تغيير مواقفهم”.

وأضاف المصدر ان التصريحات الأخيرة للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل “ستساعد” في إنجاز الأمر.

وأكد كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إعطاء الصلاحية للمفوضية الأوروبية للاقتراض باسم الاتحاد الأوروبي لتمويل خطة التعافي.

وأجرى ماكرون وميركل اجتماعاً عبر الفيديو قبل أن يعقدا مؤتمراً صحافياً مشتركاً لتقديم “المبادرة الألمانية-الفرنسية” المتعلقة بأزمة كورونا.

وسيتم التطرق إلى قضايا الصحة والانتعاش الاقتصادي والعملية الانتقالية البيئية والرقمية والسيادة الصناعية.

وفي برلين أوضحت المستشارية الألمانية أن ميركل ستتباحث مع ماكرون وتعقد مؤتمرا صحافيا حول “المبادرة الفرنسية الألمانية المتعلقة بالنهوض الاقتصادي في أوروبا”.

وفي محادثة هاتفية في الثامن من أيار/مايو شدد المسؤولان على الحاجة “الملحة أكثر من أي وقت مضى” إلى الالتزام الأوروبي.

وتقدم المفوضية الأوروبية في 27 من الجاري في بروكسل أداة للانتعاش الاقتصادي مدعومة بقدرة على الاقتراض ب1000 مليار يورو لإخراج الاتحاد من الركود بسبب فيروس كورونا المستجد.

وذكرت المفوضية أنه سيتم الدعوة لقمة أوروبية للتفاوض بشأن أهمية التمكن من الاقتراض واستخدام صناديق وسبل التسديد.

الأوبزرفر العربي- بروكسل

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Optimized with PageSpeed Ninja