fbpx

استعدادات حرب في العديد من دول العالم لمواجهة فيروس كورونا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن رئيس الدولة فلاديمير بوتين أمر بإجراء اختبار بغية التأكد من استعدادات القوات المسلحة الروسية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأكدت الوزارة أن الاختبار الذي انطلق اليوم بأمر من الرئيس بوتين سيستمر حتى 28 مارس الجاري في مؤسسات القيادة والوحدات التابعة للمنطقتين العسكريتين الغربية والمركزية، في سلاح الجو والقوات الصاروخية الاستراتيجية وقوات الوقاية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية وقوات الهندسة العسكرية وبعض الهيئات المختصة بالإمدادات الطبية.

وأشارت الوزارة إلى أن الاختبار يأتي بغرض رفع مستوى استعداد هذه الوحدات لتحقيق الأهداف المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا، إذا اقتضى الأمر ذلك.

وأطلق وزير الصحة التونسي، عبد اللطيف المكي، الأربعاء، صيحة فزع، بعد ارتفاع مقلق لعدد الإصابات بفيروس كورونا، وطلب من المواطنين البقاء في بيوتهم والتقيد بإجراءات العزل الصحي العام، لتجنيب البلاد مرحلة كارثية غير قادرة على مجابهتها.

وقال المكي، خلال مؤتمر صحافي، الأربعاء، إن عدد الإصابات المؤكدة بكورونا وصل إلى 173 بعد تسجيل 59 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية من مجموع 229 تحليلا مخبريا، محملاً مسؤولية الارتفاع المتواصل بدرجة كبيرة إلى المواطنين المخالفين للحجر الصحي الذاتي ولقواعد النظافة والسلامة الصحية.

كما أضاف: “بعد تحليل الأرقام، استنتجنا عدم احترام الحجر الصحي الذاتي بنسبة كبيرة، وتسجيل حالات فرار من أماكن الحجر الصحي التي وفرتها الوزارة”، مؤكداً أن تونس “دخلت مرحلة العدوى الأفقية التي لا يمكن إيقافها إلا باحترام الإجراءات وبتتبع المواطن لسلوك وقائي”.

يذكر أن تونس دخلت في حجر صحي عام بدءاً من الأحد 22 مارس على الساعة السادسة صباحاً حتى 4 أبريل، في محاولة لاحتواء ارتفاع الإصابات بكورونا.

إلى ذلك أعلنت الحكومة، مساء السبت، اتخاذ إجراءات استثنائية بقيمة 2.5 مليار دينار (850 مليون دولار)، لحماية المواطنين والمؤسسات الاقتصادية المتضررة من تداعيات تفشي كورونا.

وأودى كورونا بحياة ما لا يقل عن 19246 شخصاً في العالم منذ ظهوره للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر، استناداً إلى مصادر رسمية الأربعاء حتى الساعة 11.00 بتوقيت غرينتش.

كما تم تشخيص أكثر من 427940 إصابة في 181 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، الأربعاء، إن بلاده تطبق إجراءات لتقييد حركة الحياة العامة والأفراد لم تشهدها منذ الحرب العالمية الثانية، وذلك جراء تفشي وباء كورونا.

ومن جهتها، قالت وكالة الحماية المدنية الإيطالية، اليوم الأربعاء، إن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا ارتفع إلى 7503 بعد تسجيل 683 حالة وفاة جديدة، ما يعكس تراجعا في العدد اليومي للوفيات عن اليوم السابق.

وتوفي 743 شخصا أمس الثلاثاء، وجاء ذلك بعد تسجيل 602 وفاة يوم الإثنين، و650 يوم الأحد ورقم قياسي مرتفع يوم السبت بلغ 793 كان أعلى عدد يومي للوفيات منذ ظهور التفشي هناك يوم 21 فبراير/شباط.

وقالت وكالة الحماية المدنية إن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في إيطاليا ارتفع إلى 74386 من 69176.

ولم يكن رئيس الوكالة أنجيلو بوريلّي حاضرا في المؤتمر الصحفي المعتاد لشرح البيانات لأنه أصيب بالحمى اليوم الأربعاء، ويجري فحصه بشأن إصابته بالفيروس.

ومن بين من كانوا مصابين بالمرض على مستوى البلاد، تعافى 9362 تماما اليوم الأربعاء، مقارنة مع 8326 في اليوم السابق، ويرقد 3489 في وحدات العناية المركزة مقارنة بـ3396 في السابق.

وأعلن إقليم لومبارديا بشمال البلاد الذي يشهد أسوأ انتشار للمرض عن تراجع حاد في الوفيات مقارنة باليوم السابق، لكنه لا يزال في وضع حرج حيث سجل 4474 حالة وفاة و32346 إصابة.

وكان قد سجل حتى أمس الثلاثاء، 4178 حالة وفاة و30703 إصابات بالفيروس.

والثلاثاء أيضا، أكد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أن حكومته قررت زيادة قيمة الغرامات على الأشخاص الذين يتحدون أمر الإغلاق، مضيفا أنه يأمل في أن يبدأ قريبا في رفع القيود.

وقال كونتي، في خطاب نقله التلفزيون، إن أي شخص يُقبض عليه وهو يغادر منزله دون سبب وجيه سيواجه الآن غرامات تتراوح بين 400 و3000 يورو (430 و3227 دولارا) بعد أن كانت قيمة الغرامة سابقا 206 يورو.

وصدرت أوامر لجميع الشركات التي لا تعمل في مجالات حيوية بالإغلاق حتى 3 أبريل/نيسان، مع مطالبة الناس بالبقاء في منازلهم. وهناك تكهنات بتمديد هذا الموعد. وصدر، الثلاثاء، مرسوم منح الحكومة سلطة تمديد الموعد حتى 31 يوليو/تموز.

غير أن كونتي نفى اعتزامه تمديد الإغلاق حتى ذلك التاريخ، قائلا إنه يأمل في تخفيف القيود “قبل ذلك بكثير”.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، يوم الأربعاء، إغلاق الطرق المؤدية إلى 13 منطقة في المملكة، إثر صدور قرار بمنع الانتقال منها وإليها.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، المقدم طلال الشلهوب، خلال مؤتمر صحفي، أن مراكز الضبط الأمني ستتولى إنفاذ هذا المنع في كافة الطرق الرئيسية والفرعية، والبرية والزراعية، من وإلى المناطق الثلاثة عشرة.

وفي وقت سابق، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز سكان مناطق المملكة الـ13 بمنع الخروج منها أو الانتقال لمنطقة أخرى.

فضلا عن ذلك، أكدت السلطات السعودية منع الدخول والخروج من عدة مدن في المملكة؛ وهي العاصمة الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة.

وأوضحت الداخلية السعودية، أن قرار حظر التجول في المدن الثلاث سيبدأ يوم الخميس على الساعة الثالثة، وحتى انتهاء الحظر لـ21 يوما.

وحثت السلطات المواطنين والمقيمين على الالتزام بهذه الإرشادات، قائلة إنها ستكون ذات أثر بالغ في الحد من انتشار فيروس كورونا والقضاء عليه.

واتخذت السعودية إجراءات صارمة، في وقت مبكر، لاحتواء الفيروس، بما في ذلك وقف رحلات الطيران الدولية، وتعليق العمرة على مدارالعام، وإغلاق المساجد والمدارس والأسواق والمطاعم، وفرض حظرالتجول ليلا.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق