الإمارات تنجح في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي

أعلنت دولة الإمارات، السبت، عن نجاح الدولة في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بأبو ظبي.

وأكد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، أن نجاح الكوادر الوطنية في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة “براكة”، يعد “إنجازا نفخر به”، باعتباره “اللحظة الأهم في مسيرة البرنامج النووي السلمي الإماراتي”.

وقال الشيخ خليفة بن زايد: “إن هذا الإنجاز، الذي يأتي بعد أيام قلائل من إنجاز مسبار الأمل، يؤكد أن دولتنا بسواعد أبنائها تخطو خطوات مدروسة في مسيرة بناء المعرفة في المجالات كافة”، وفقما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، السبت.

ووجه الشيخ خليفة بن زايد في كلمة بهذه المناسبة، التهنئة للقائمين على هذا الإنجاز “الذي يراكم خبرات وطنية داخل مؤسساتنا البحثية والعلمية”، وقال: “نبارك لشعبنا هذا الانجاز الذي نصوغ به رؤيتنا للمستقبل، وهنيئا لكوادرنا الوطنية التي ترجمت رؤيتنا والأهداف التي وجهنا بها إلى واقع نفتخر به اليوم كما يفتخر به العالم”.

وأضاف: “إنه لمن حسن الطالع أن ما تحقق اليوم، وما تحقق بالأمس القريب، يسير جنبا إلى جنب مع احتفالنا في فبراير 2021 باليوبيل الذهبي للاتحاد”.

وتابع: “فخورون بالإنجاز ونثق في قدرات شبابنا العلماء. إنها إحدى اللحظات الملهمة التي نعيشها اليوم، وستتذكرها الأجيال اللاحقة بكل الاعتزاز”.

وأكد رئيس دولة الإمارات “أن هذا الإنجاز الذي تم بمشاركة أصيلة فاعلة من الكفاءات الوطنية يشكل إضافة نوعية عالية القيمة تترسخ بها مكانة دولتنا في هذا القطاع الحيوي الذي يعد حكرا على قلة من الدول”.

وأعرب عن “اعتزازه وتقديره بما تم تحقيقه على أرض الواقع، الذي يمنح أبناءنا الحافز والدافع القوي للمضي قدما في إكمال باقي المهمة بنفس الإصرار والعزيمة”.

من جهته قال الشيخ محمد بن راشد في تغريدات بحسابه على موقع “تويتر”: “نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز”.

بدوره قال نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، في تغريدات بحسابه على موقع “تويتر”، السبت: “نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز”.

وأضاف الشيخ محمد بن راشد: “الهدف تشغيل 4 محطات للطاقة النووية ستوفر ربع حاجة الدولة من الكهرباء بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات”.

وتابع: “الإمارات شطرت الذرة وتريد استكشاف المجرة. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية ومنافسة بقية الأمم العظيمة. لا شيء مستحيل”.

وقال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، في تغريدة على “تويتر”: “حققنا نقلة نوعية في قطاع الطاقة الإماراتي وخطوة مهمة على طريق استدامة التنمية، بأيدي كفاءاتنا الوطنية”.

وأضاف: “المحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية تبدأ عملياتها التشغيلية وفق أعلى معايير السلامة العالمية. براكة إنجاز حضاري وتنموي تضيفه الإمارات إلى رصيد إنجازاتها المتفردة”.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إعلانها بداية التشغيل الآمن لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

وعند تشغيل محطات براكة الأربع بشكل كامل، ستنتج 5.6 غيغاواط من الكهرباء، وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويا، وهو ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من طرق الدولة كل عام.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد إبراهيم الحمادي، إن “ما تحقق تتويج لأكثر من عقد من الرؤية الطموحة والتخطيط الإستراتيجي والإدارة المحكمة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي”.

وأضاف الحمادي: “ستنتج المحطات الأربع فور تشغيلها بالكامل 25 بالمئة من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية في الدولة”.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق