الدفاع الأميركية تعلن التعبئة العامة في قوات الحرس الوطني

متظاهرون مؤيدون لترامب يقتحمون الكونغرس وأنباء عن مواجهة مسلحة

قام متظاهرون مؤيدون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب باقتحام مبنى الكونغرس، الأربعاء، وذلك خلال تصديق أعضاء الكونغرس على أصوات المجمع الانتخابي في الانتخابات الرئاسية التي أظهرت فوز جو بايدن، وجاء ذلك بعد كلمة من ترامب من وسط حشود المتظاهرين في واشنطن أكد فيها رفضه لنتائج الانتخابات.

وأفادت الأنباء بوقوع مواجهة مسلحة بين سلطات الأمن في الكونغرس الأمريكي، وبين متظاهرين اقتحموا المقر التشريعي للولايات المتحدة، بعد مواجهات واسعة مع رجال الشرطة في محيط “الكابيتول”.

وتناقلت وكالات الأنباء الصور في البداية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تؤكدها وسائل إعلام من بينها شبكة “سي إن إن” والتي قالت إنه يجري إخلاء الطابق الذي تتواجه فيه قاعة مجلس النواب الأمريكي.

من جانبها قررت وزارة الدفاع الأميركية اعلان التعبئة العامة في قوات الحرس الوطني في العاصمة الأميركية واشنطن لتقديم الدعم لقوات إنفاذ القانون التي تحاول السيطرة على الوضع في مبنى الكونغرس بعد اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترامب له.

وأعلنت عمدة واشنطن، عشية الأربعاء، حظر تجوال ابتداء من الساعة السادسة مساء بتوقيت واشنطن، بعد اقتحام حشود مناصرة لترامب مبنى الكونغرس.

ويأتي القرار بعد اقتحام أنصار ترامب الكونغرس، بالتزامن مع جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية.

واقتحم مناصرو ترامب الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونغرس، وصعدوا إلى الباحة الرئيسية ورفعوا أعلاما مناصرة للرئيس ورددوا هتافات رافضة لنتائج انتخابات نوفمبر الرئاسية. كما نجح بعضهم في دخول المبنى.

وذكرت رويترز أن شرطة الكونغرس أبلغت أعضاء مجلس النواب بأن يأخذوا أقنعة الغاز من تحت مقاعدهم وأن يكونوا مستعدين لوضعها.

وتابعت: “اخترق أفراد المبنى وهم موجودون في منطقة القاعة المستديرة”.

وأظهرت مقاطع فيديو الشرطة الأميركية تطلق الغاز المسيل اللدموع لمنع مزيد من أنصار ترامب من اقتحام المبنى.

كما أفادت تقارير إعلامية بإجلاء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس من الكونغرس بعد دخول المتظاهرين إليه. وكان بنس يترأس “بشكل رمزي” جلسة المصادقة على نتائج الانتخابات.

هذا وقالت “واشنطن بوست” إن وزارة الدفاع رفضت طلب مسؤولي العاصمة بنشر الحرس الوطني في مبنى الكونغرس.

وطالبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ورئيس بلدية العاصمة واشنطن بقدوم الحرس الوطني لإخراج المتظاهرين من المبنى.

ودعا بنس لوقف الاحتجاجات العنيفة فورا، وقال إن “على أي شخص متورط فيها أن يغادر المبنى على الفور”.

وتابع: “المحتجون المتورطون في أعمال العنف عند مبنى الكونغرس سيحاسبون بأقصى درجة طبقا للقانون”.

من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض الدفع بالحرس الوطني وغيره من خدمات الحماية الاتحادية إلى الكابيتول.

ويأتي هذا التطور بعد نحو ساعة من دعوة ترامب أنصاره إلى “عدم الاستسلام ورفض الاعتراف بالهزيمة”.

ودعا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، خلال تظاهرة لأنصاره في واشنطن رفضا لنتائج الانتخابات الرئاسية، أنصاره إلى السير باتجاه الكونغرس.

 

الأوبزرفر العربي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى