الرئاسة العراقية تدين “الاعتداء التركي السافر” على قوة لحرس الحدود

أدانت الرئاسة العراقية، الثلاثاء، الهجوم التركي بطائرة مسيرة صباح اليوم، واستهدف قوة لحرس الحدود العراقي بمنطقة “سيد كان” بإقليم كردستان شمالي البلاد، واعتبرت أنه “اعتداء تركي سافر” وانتهاك للسيادة العراقية.

وقالت الرئاسة العراقية إن استهداف تركيا لمنطقة “سيد كان” يعد انتهاكا خطيرا للسيادة العراقية، وذلك بعدما تسببت العملية في مقتل 3 أفراد من قوات حرس الحدود العراقية.

وأعلنت في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية بالعراق: “ندين الاعتداء السافر الذي قامت به تركيا من خلال طائرة استهدفت منطقة سيد كان في إقليم كردستان”.

وتابع البيان: “إن الخروقات العسكرية التركية المتكررة للأراضي العراقية تعد انتهاكا خطيرا لسيادة العراق ومخالفة صريحة للقوانين والمواثيق الدولية وعلاقات حسن الجوار، ونحن إذ نشجب هذه الأعمال العدوانية التي أسفرت عن استشهاد عدد من المواطنين الأبرياء إضافة إلى ضباط من حرس الحدود الأبطال، فإننا ندعو إلى الإيقاف الفوري لهذه الاعتداءات، والجلوس إلى طاولة الحوار والتفاهم لحل المشاكل الحدودية بين البلدين الجارين بالطرق والوسائل السلمية وبما يحفظ أمن واستقرار المنطقة”.

وينفذ جيش النظام التركي منذ سنوات عمليات عسكرية ضد المسلحين الأكراد الذين يعتبرهم إرهابيين، وذلك ردا على هجمات نفذها أو خطط لها عناصر حزب العمال الكردستاني.

وبنت تركيا 37 قاعدة عسكرية شمالي العراق منذ انطلاق عملية “مخلب النسر” وحتى الآن.

وكانت بغداد قد اعترضت على العملية العسكرية التركية شمالي العراق واستدعت سفير تركيا وطالبته بسحب بلاده لقواتها من الأراضي العراقية.

من جهته، طالب حسن كريم الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، الثلاثاء، مجلس الأمن التدخل لوقف الانتهاكات التركية.

واستهدفت طائرة تركية مسيّرة،اليوم، سيارة لحرس الحدود العراقي، ما أسفر عن مقتل 5 بينهم ضباط برتب رفيعة.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية إن الطائرة التركية استهدفت سيارة عسكرية في أربيل، وأسفرت عن مقتل قائدي اللواء الثاني والفوج الثالث بحرس الحدود.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق