fbpx

الرئيس التونسي: لن تترك تونس تتقاذفها المصالح المعلنة أو المخفية

المناورات تحت عباءة الدستور لا يمكن أن تمر

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، السبت، أن بلاده فوق الصفقات التي يتم إبرامها في الظلام، في أعقاب إعلان حركة النهضة الإخونجية سحب وزرائها من الحكومة المقترحة.

وقال سعيد في لقاء مع رئيسي الاتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الأعراف، أكبر المنظمات الوطنية، إنه لن يسمح بالمناورة تحت عباءة الدستور.

وكانت حركة النهضة قررت سحب مرشحيها للحقائب الوزارية مع طرح رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ لحكومته المقترحة بعد ساعات من قرار.

ويمكن أن يدفع هذا القرار من قبل الحزب الأول في البرلمان نحو مأزق دستوري، لأنه قد يعطل تحصيل الأغلبية المطلوبة للحكومة المقترحة من أجل نيل الثقة لا سيما مع إعلان أيضا الحزب الثاني في البرلمان “قلب تونس” عن عدم منحه الثقة لحكومة الفخفاخ.

وقال سعيد: “تونس فوق الاعتبارات الظرفية وفوق الصفقات التي يتم إبرامها في الظلام أو تحت الأضواء، المناورات تحت عباءة الدستور لا يمكن أن تمر”.

وتابع الرئيس التونسي: “النص الدستوري واضح فليكن الجميع في المستوى هذه اللحظة التاريخية. لن تترك تونس تتقاذفها المصالح المعلنة أو المخفية”.

واعتبر أستاذ علم الاجتماع السياسي عبدالرزاق الجمل انسحاب التنظيم الإرهابي محاولة يائسة من حركة النهضة للضغط على الفخفاخ، لتعيين قياداتها على رأس وزارتي الداخلية والعدل، لعدم افتضاح جهازها السري.

وقال الجمل، إن النهضة تريد وضع يدها على الوزارات الحساسة في حكومة الفخفاخ، من أجل مشاريع التمكين الإخواني.

وكان رئيس الحكومة التونسية المكلف إلياس الفخفاخ أعلن، مساء السبت، تشكيلة حكومته المكونة من 30 وزيرا وكاتب دولة، رغم انسحاب حركة “النهضة” الإخونجية.

واختار الفخفاخ للوزارات السيادية شخصيات مستقلة من بينها القاضية ثريا الجريبي لوزارة العدل، ومستشار رئيس الجمهورية هشام المشيشي للداخلية، والقاضي عماد الحزقي للدفاع، والخارجية للدبلوماسي نور الدين الري.

كما منح وزارة المالية لمحمد يعيش، والتجارة محمد المسليني، والطاقة منجي مرزوق، والصناعة صالح بن يوسف، وتكنولوجيات الاتصال لبنى الجريبي، والشؤون الاجتماعية الحبيب كشو، والتعاون الدولي سليم عزابي، والبيئة شكري بن حسين، ووزير معتمد مكلف بالشؤون المحلية أنور معروف.

ووزارة التربية تولاها محمد الحامدي، والتعليم العالي خليل العمايري، والصحة عبداللطيف المكي، وحقوق الإنسان والعلاقة مع المجتمع المدني والهيئات الدستورية العياشي الهمامي، والسياحة محمد علي التومي.

وتولى وزارة الشؤون الثقافية شيراز العتيري، وأملاك الدولة غازي الشواشي، والشباب والرياضة أحمد قعلول، والمرأة أسماء السحيمي، والتجهيز محمد السليمي، والتشغيل فتحي بلحاج، ووزير لدى رئيس الحكومة مكلف بالوظيفة العمومية ومكافحة الفساد محمد عبو، والفلاحة أسامة الخريجي.

كما تولى وزارة الشؤون الدينية أحمد عظوم، والنقل عماد الحمامي، كما تم اختيار علي الحفصي لمنصب وزير لدى رئيس الحكومة مكلف بالعلاقة مع البرلمان، وكاتبة دولة للخارجية سلمى النيفر، وكاتبة دولة لدى وزير الفلاحة مكلفة بالمنظومة المائية عاقصة بحري.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق