اليونان: لن نقبل انتهاكات النظام التركي لحقوقنا السيادية

قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، الأربعاء، أن تحركات النظام التركي في المنطقة تقوض مصالح العديد من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.

وطالب الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوات حاسمة إزاء تعدي النظام التركي على الحقوق السيادية لليونان وقبرص في البحر المتوسط

وأضاف ميتسوتاكيس، أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وحكومة السراج، غير قانوني بالمرة وينتهك حقوقنا السيادية ولن نقبل ذلك أبدا، مؤكداً أن تحركات أنقرة في ليبيا وشرق المتوسط تخلق مشاكل أمنية عديدة لأوروبا.

والأسبوع قبل الماضي، دخلت البحرية اليونانية، حالة “التأهب”، بسبب الاستفزازات التركية في شرق المتوسط والتي يعتبرها الاتحاد الأوروبي غير شرعية.

ونشرت البحرية اليونانية بوارج عسكرية في بحر إيجة بعد الإعلان عن حالة “التأهب” بسبب الأنشطة التركية للتنقيب عن النفط والغاز.

كما تم نشر الوحدات البحرية، في جنوب وجنوب شرق بحر إيجة”، دون المزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق، حذرت اليونان على لسان وزير دفاعها نيكوس بانايوتوبولوس، النظام التركي من مواصلة استفزازاته واعتداءاته على الحقوق السيادية للبلاد قائلاً، إن بلاده مستعدة لكل شيء في سبيل حماية حقوقها السيادية، بما في ذلك للعمل العسكري.

وأضاف: “كان سلوك النظام التركي عدوانيا جدا في الفترة الأخيرة. أعتقد أن طريقتنا الوحيدة للتعامل مع هذا السلوك، الذي يميل عموما إلى العدوان، تتلخص في استخدام جميع الأسلحة الدبلوماسية، وكذلك ضمان زيادة قدرة جيشنا على الردع”.

ومرارا، أعرب الاتحاد الأوروبي عن عدم رضاه إزاء الاستفزازات التركية غير القانونية والمتمثلة في التنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص بالإضافة إلى تدخلات أنقرة العسكرية في ليبيا.

وأدى سلوك تركيا الاستفزازي في شرق المتوسط إلى توترات بالمنطقة، وزاد من تدهور العلاقة مع الأوروبيين.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق