حزب الشعوب التركي المعارض يكشف عن المرحلة الرابعة من برنامجه

أصدر حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا، السبت، بيانا جاء فيه: أن المرحلة الرابعة من البرنامج والأخيرة من “برنامج نضال من أجل الديمقراطية”، ستنطلق الثلاثاء المقبل، وستدشن من خلال تنظيم سلاسل بشرية للسلام في مدن إسطنبول، وديار بكر، وإزمير، ووان، وأضنة، وأنطاليا، وأنقرة، وأورفا.

ويعتزم الحزب الشعوب المعارض، إصدار ما يسمى بـ”إعلان السلام”، والذي يتضمن دعوات لكافة الأحزاب السياسية، وفئات المجتمع للمشاركة، الإثنين المقبل.

وفي وقت سابق، أعلن الحزب الكردي عن “برنامج نضال من أجل الديمقراطية” في إطار “وثيقة الموقف الاستراتيجي” التي أعلن عنها مطلع يونيو/حزيران الماضي.

ومضت 3 مراحل من هذا البرنامج، الأولى كانت تحت شعار “مسيرة الديمقراطية ضد الانقلاب”، والتي كانت عبارة عن مسيرة انطلقت من مدينتي هكاري وأدرنة إلى العاصمة أنقرة.

أما المرحلة الثانية، فجاءت تحت شعار “تجمعات ديمقراطية”، وشملت تجمعات شعبية بعدد من المدن، نظمها الحزب، إلى جانب زيارات قام بها لعدد من منظمات المجتمع المدني، والنقابات، والجمعيات الأهلية.

وفي 19 أغسطس/آب الجاري، جاءت المرحلة الثالثة من برنامج الشعوب الديمقراطي تحت شعار “معًا.. السلام ضد الحرب والحرية ضد العزلة (المفروضة على الزعيم الكردي عبد الله أوجلان)، ونظمت فعاليات هذه المرحلة في مدينتي ماردين وإسطنبول.

والفعاليات التي ستشهدها المرحلة الرابعة، الثلاثاء المقبل ستكون في المدن الثمانية المذكورة، حيث ستنظم في كل مدينة منها “سلسلة سلام بشرية” يتزعم كل منها قيادي بالحزب، فالرئيس المشاركة للحزب، برفين بولدان ستكون في إسطنبول، ومدحت سنجر في العاصمة أنقرة، وليلى غوفن، في ديار بكر.

والحكومة التركية، تعتبر حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، الممثل في البرلمان التركي بـ65 نائبًا، الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني.

لذلك تقوم السلطات التركية بين الحين والآخر بالعديد من الممارسات للضغط على الحزب، وأعضائه، وشملت هذه الممارسات إقالة رؤساء بلديات منتخبين تابعين له من مناصبهم تحت ذريعة “الانتماء لتنظيم إرهابي مسلح والدعاية له”، في إشارة للحزب ذاته.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق