رضائي يكرر تصريح صدام حسين لإسرائيل: إذا قمتم بأي تحرك ضدنا سنسوي تل أبيب بالأرض





طهران- هدد أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي بأن الجمهورية الإسلامية “ستسوي تل أبيب بالأرض إذا قامت إسرائيل بأي تحرك ضدنا”، وذلك ردا على تهديدات أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد.

ووجه رضائي الحديث لنتنياهو “لا يمكنكم ارتكاب أي حماقة. ولو أردتم القيام بتحرك ما، فلن نمنحكم حتى فرصة الهرب، وسنسوي تل أبيب بالأرض”.

وقال ساخرا من نتنياهو ومن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “نواجه اليوم خصمين، أحدهما له ملفات فساد مالية كبيرة، والآخر له ملفات كثيرة في المحاكم بشأن الانتخابات”.

وقال نتنياهو الأحد “لن نسمح للنظام الإيراني بوضع حبل حول عنقنا، وسنعمل دون تردد للدفاع عن أنفسنا، وسنعمل إذا لزم الأمر، ليس فقط ضد عملاء إيران الذين يهاجموننا، بل ضد إيران نفسها”.

وكان الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قد أطلق نفس التصريح عام 1989 بالتهديد بحرق إسرائيل إذا اعتدت على العراق، الأمر الذي مهد إلى حرب الخليج الثانية قبل احتلال الكويت من قبل القوات العراقية عام 1990.

وتأتي تصريحات رضائي بعد يوم من رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال إن إسقاط طائرة إسرائيلية مقاتلة بعد قصفها موقعا إيرانيا في سوريا حطم ما يقال عن أن إسرائيل “لا تقهر” وذلك في رد على كلمة ألقاها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر ميونيخ للأمن الأحد.

وأضاف ظريف أمام المؤتمر “إسرائيل تتخذ العدوان سياسة ضد جيرانها” متهما إياها بارتكاب “أعمال انتقام جماعية والتوغل اليومي في سوريا ولبنان”.

وقال مشيرا لإسرائيل “كأن كارثة تقع عندما تصبح لدى السوريين الجرأة لإسقاط إحدى طائراتها”.

وكان ظريف يرد بذلك على الكلمة التي ألقاها نتنياهو أمام المؤتمر قبل ذلك بساعات حيث رفع قطعة مما وصفها بأنها طائرة إيرانية دون طيار واتهم إيران بمحاولة إقامة “إمبراطورية” في أنحاء الشرق الأوسط.

وتابع معلقا على إسقاط الطائرة الإسرائيلية وهي من طراز إف-16 في العاشر من فبراير “ما حدث في الأيام القليلة الماضية هو انهيار ما يقال عن أنها (إسرائيل) لا تقهر”.

وقال نتنياهو أيضا للمؤتمر “سنتحرك إذا لزم الأمر ضد إيران نفسها وليس ضد وكلائها فحسب”.

ورد ظريف في مقابلة صحافية على هامش المؤتمر قائلا “حسنا، إذا حاولوا ممارسة هذا التهديد فسيرون الرد”.

وكان دافيد إيفري قائد القوات الجوية الإسرائيلية سابقا قد قال هذا الشهر إنه يعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي تسقط فيها طائرة إسرائيلية من طراز إف-16 منذ بدأت إسرائيل استخدام هذا الطراز في الثمانينات.

وأسقطت الدفاعات الجوية السورية الطائرة بينما كانت عائدة من عملية لقصف مواقع مدعومة من إيران في سوريا.

وكانت هذه واحدة من ثماني طائرات إسرائيلية على الأقل أرسلت ردا على ما وصفته إسرائيل بأنه توغل طائرة إيرانية دون طيار في مجالها الجوي في ذلك اليوم. وقال مسؤول إسرائيلي إن الطائرة أصابها صاروخ سوري مضاد للطائرات وسقطت في شمال إسرائيل.




Related Articles

Back to top button