fbpx

ستة قتلى عراقيين وعشرات الإصابات في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد

أعلنت مصادر طبية عراقية مقتل ٦ وإصابة نحو ٤٠ في هجوم شنته مليشيات الحشد الشعبي وقوات مكافحة الشغب، الجمعة، على المتظاهرين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وقال الدكتور زياد الجنابي الطبيب من ساحة التحرير : “إن قوات مكافحة الشغب بالتعاون مع مليشيات الحشد الشعبي هاجمت ساحة الخلاني وتسعى لدخول ساحة التحرير لفض الاعتصامات”.

وأسفر الهجوم، وفقا للمصدر ذاته، عن مقتل ٦ متظاهرين واصابة أكثر من ٤٠ آخرين”، مؤكدا استمراره.

وأشار متظاهرون في ساحة التحرير إلى أن مليشيات الحشد تستخدم الرصاص الحي وقنابل الغاز ضدهم بكثافة، وتحاول إنهاء المظاهرات من خلال أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 ومن جهته أكد الناشط المدني ضياء علي أنه بالتزامن مع هجوم المليشيات علينا، نتعرض إلى هجوم آخر من داخل ساحات الاعتصام من قبل مندسين تابعين للحشد يستخدمون مسدسات كاتمة الصوت وسكاكين.

وأوضح أن المليشيات أصابت العديد من المتظاهرين وهاجموا على جميع الخيم لغرض حرقها، حيث يحاول المتظاهرون حماية أنفسهم من هذه المليشيات التي تهاجمهم أمام أعين القوات الأمنية العراقية التي تحيط بساحات الاعتصام.

وتقترب المظاهرات في العراق المطالبة بإنهاء العملية السياسية والنفوذ الإيراني من اجتياز شهرها الخامس وسط استخدام مليشيات الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية كل أنواع الأسلحة لإنهائها.

وأسفر استخدام العنف المفرط خلال الأشهر الماضية عن مقتل أكثر من ٥٠٠ متظاهر وإصابة أكثر من ٢٥ ألفا آخرين.

ويتهم المتظاهرون الميليشيات المرتبطة بإيران والمتحكمة في القرار السياسي في العراق بالعمل على استهداف المتظاهرين السلميين الذين يطالبون بإجراء إصلاحات جذرية وإسقاط كامل الطبقة السياسية التي أثبتت فشلها في حكم البلد.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق