صحيفة أمريكية: قراصنة صينيون يحاولون اختراق بيانات لقاحات كورونا

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة يستعد لإطلاق تحذير يتعلق بخبراء حاسوب وقراصنة صينيين يعملون من أجل الوصول إلى البيانات المتعلقة بالأبحاث الأمريكية الجارية لتطوير لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا المستجد.

وحسب الصحيفة، فإن مسودة التحذير، الذي من المتوقع أن يصدر خلال أيام قليلة، تؤكد أن الصين تسعى للوصول إلى “البيانات الصحية المتعلقة باللقاحات والعلاجات والاختبارات، وذلك من خلال وسائط غير مشروعة”.

وتسلّط المسودّةُ الضوءَ على القرصنة الإلكترونية التي تقوم بها “جهات غير تقليدية”، وهو تعبير تستخدمه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إشارة إلى الخبراء والباحثين الذين ينشطون للاستيلاء على البيانات من داخل المختبرات الأكاديمية والخاصة.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن مسؤولين أمريكيين قولهم: إن قرار توجيه اتهام محدد ضد فرق القرصنة الإلكترونية التي تديرها الصين، إنما هو جزء من استراتيجية ردع تضمّ في إطارها الإداري والتنفيذي القيادة السيبرانية الأمريكية ووكالة الأمن القومي،

ووفقاً للتشريعات التي عمل ترامب على إصدارها منذ ما يقرب من عامين، فإن القائمين على تنفيذ تلك الاستراتيجية بإمكانهم اختراق الشبكات الصينية وغيرها من الشبكات من أجل شنّ هجمات مضادة متناسبة، كما حصل قبل 18 شهراً حين تم ضرب مجموعات تعمل لصالح المخابرات الروسية كانت تسعى للتدخل في انتخابات منتصف المدّة في العام 2018، وحينها وضع الخبراء الأمريكيون البرامج الضارة في شبكة الكهرباء الروسية كتحذير لموسكو.

ولكن من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة، نفذت هجوماً مضاداً ضد فرق القرصنة الصينية، بما فيها الفرق المرتبطة ارتباطاً قوياً بهيئة الدعم الاستراتيجي الصينية الجديدة التي تضطّلع بالمهام ذاتها التي تقوم بها القيادة السيبرانية ووكالة الأمن القومي في الولايات المتحدة.

ويعدّ التحذير الأمريكي بحق بكين، أحدث الحلقات في سلسلة الجهود التي تبذلها إدارة الرئيس ترامب لإلقاء اللوم على الصين كونها مصدر وباء كورونا المستجد وتحاول استغلال تداعياته.

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق