لقاءات سريّة لأطراف ليبية في المغرب

حراك طرابلس يرفض التدخل الأجنبي في البلاد ويطالب باقصاء الطبقة السياسية الحاكمة

بالتزامن مع لقاءات سريّة لأطراف ليبية تجري في المغرب، دعا حراك طرابلس، الأحد، إلى إقصاء كامل للطبقة السياسية الحالية الحاكمة في ليبيا، مطالبين البعثة الأممية بالإنصات لمطالب الشارع الليبي.

ورجح حراك طرابلس فشل اجتماع مجلسي النواب والدولة الليبيين في المغرب، مشدداً: نرفض التواجد الأجنبي في ليبيا.

يأتي ذلك في الوقت الذي يباشر فيه عدد من أعضاء مجلسي “الأعلى للدولة” و” مجلس النواب” الليبيين في المغرب، اليوم الأحد، لقاءات ومشاورات حول عملية استئناف الحوار المرتقب بين لجان المجلسين.

من بين النقاط الرئيسية التي تبحث في “أبو زنيقة” بالمغرب، إعادة تشكيل المجلس الرئاسي، وبعض الأسماء المقترحة لتشكيل الرئاسي، والوزارات السيادية.

حسب معلومات، أن المغرب كانت طلبت سرية هذا اللقاء، وعدم الإعلان عن الأسماء المشاركة، إلا أن بعض الكتل داخل مجلس النواب منها أعضاء طرابلس، وكذلك أعضاء كتلة الوسط اعترضوا على آلية اختيار الأعضاء للمشاركة في اجتماعات المغرب.

الاعتراض ذاته، جاء من كتلة داخل المجلس الأعلى للدولة حيث اعترض 24 عضوا  من المجلس على تمثيل بعض الأعضاء من المجلس في اجتماع المغرب دون درايتهم بآلية الاختيار.

يشارك من مجلس النواب الليبي، يوسف العقوري رئيس لجنة الشؤون الخارجية والنواب، ومصباح دومة، وإدريس عمران، وعصام الجيهاني، وعادل محفوظ، فيما يضم وفد المجلس الأعلى للدولة كلا من فوزى العقاب، وعلى الشويح، وعبد السلام الصفرانى، ومحمد ناجي.

الكثير من الآمال تعقد على استئناف المشاورات السياسية، إلا أن بعض التخوفات تتعلق بعدم التوصل إلى توافق خاصة فيما يتعلق بالجوانب الأمنية.

رغم اعتراض نحو 24 نائبا بالمجلس الأعلى للدولة على الآلية، التي رشح بها الأعضاء للمشاركة باجتماعات المغرب، إلا أن النائب عادل كرموس عضو المجلس يقول إن مجلس الدولة لديه آلية معتمدة في اختيار فريق الحوار، ولا يمكن لمكتب الرئاسة أن يحيد عنها، وأن ما صدر عن بعض الأعضاء كان نتيجة عدم توفر المعلومة لديهم.

 وأضاف كرموس في تصريحات لوسائل إعلامية، أن “اللقاء وفقا لطلب المملكة المغربية، يفترض أن يكون سريا، ولا يترتب أية التزامات على أي طرف، لكن رئيس مجلس النواب أعلن عن هذا اللقاء وتشكيلة الوفد”.  

وتابع النائب الليبي أن “اللقاء غير رسمي ولا يترتب عليه التزام شكل الوفد من قبل مكتب الرئاسة، وذلك للتشاور مع أعضاء مجلس النواب حول رؤيتهم نحو التوصل إلى حل، ونقل نتائج هذه المباحثات للمجلس ليتخذ بشأنها القرار”.

وأوضح أن “المشاورات مفتوحة تشمل جميع سبل وآليات حل الأزمة بدون أي التزامات حاليا”.

اعتراض الكتل من المجلسين يراه النائب علي الصول غير مؤثر،  وأن ما يتم التوصل إليه سيعتمد في المجلسين.

وأضاف الصول،، أن الأمور التي يجرى مناقشتها سيتم عرضها فيما بعد في جلسة علنية من أجل اعتمادها حال التوافق عليها.

وأوضح النائب الليبي أن النقاط الرئيسية في المشاورات هي اختيار رئيس ونائبين للمجلس الرئاسي وكذلك المناصب السيادية.

فيما قال فتحي المريمي المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب، إن اجتماع المغرب هو تحضيري للاجتماعات المقبلة.

وأضاف المريمي أن اللجان الموجودة في المغرب لن تصدر أي قرارات ولا تعقد أي اتفاقات، سوى أنها تعرض ما تم الوصول إليه على المجلسين.

وشدد على أن جولات الحوار المقبلة ستشارك فيها لجان الحوار المشكلة من المجلسين عبر الاختيار في وقت سابق، وكذلك الأعضاء الذين اختارتهم البعثة  الأممية، وأن لجان المغرب تبحث الآليات الممكنة للذهاب للاجتماعات المرتقبة لا أكثر.

وكانت الأطراف المتنازعة في ليبيا أعلنت في 22 أغسطس الفائت، في بيانين منفصلين، وقفاً فورياً وكاملاً لإطلاق النار وإجراء انتخابات في البلاد.

وكان طرفا النزاع توصّلا برعاية الأمم المتحدة، في الصخيرات المغربيّة عام 2015، إلى اتّفاق سياسي تشكّلت بمقتضاه حكومة السراج.

ومنذ اتفاق الصخيرات، أُعلِنت مبادرات عدّة لإخراج ليبيا من أزمتها، إلا أنها بقيت حبراً على ورق.

وتسود الفوضى ليبيا منذ أطاحت انتفاضة مدعومة من الغرب، الزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011.

وأطلق قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر في أبريل 2019، عملية عسكرية لانتزاع طرابلس من قبضة الميليشيات المدعومة من حكومة السراج.

لكن الخطوة دفعت النظام التركي للتدخل دعما لحكومة السراج، عن طريق إرسال المرتزقة والأسلحة.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق