مجلس النواب الليبي يجدد دعمه للقيادة العامة للجيش

جدد مجلس النواب الليبي برئاسة المستشار عقيلة صالح، السبت، دعمه للقيادة العامة للجيش الليبي بهدف تحرير ليبيا من التنظيمات والجماعات المتطرفة وضد الذين يسعون لخرق الصف الوطني وتفتيت النسيج الاجتماعي الليبي.

وقال إنه في حل من الاتفاق السياسي وإنه لم يمنح حكومة السراج غير الشرعية الثقة في أي يوم من الأيام.

‎وأضاف المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، في بيان صحفي، أن الجماعات التكفيرية والموالين لها والداعمين يسعون لشق الصف الوطني المتمثل في الجيش الليبي ومجلس النواب الليبي بهدف تدويل الأزمة وتحويل ليبيا ساحة للصراع طويل الأمد. 

ودعا أبناء الشعب الليبي إلى التمسك بالثوابت الوطنية وهي مكافحة الإرهاب وتحرير العاصمة طرابلس وإيقاف تدفق المرتزقة والإرهابيين‎.

وكان اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الليبي قد أكد أن القيادة العامة للجيش برئاسة المشير خليفة حفتر ستصدر خارطة الطريق لإدارة البلاد خلال الأيام القليلة المقبلة بعد صدور مئات من بيانات التفويض وردت للقيادة العامة.

وقد أعلن المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، الاثنين الماضي، قبوله تفويض الشعب الليبي للقيادة العامة للقوات المسلحة بتولي مهمة قيادة البلاد، وإسقاط اتفاق الصخيرات لعام 2015.

وقال حفتر، في كلمة متلفزة: “أعلن قبولنا إرادة الشعب والتفويض وإسقاط الاتفاق السياسي ليصبح جزءا من الماضي”، مضيفا أن الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة، ولكنه “أصبح من الماضي”.

وتابع “سنعمل على تهيئة الظروف لبناء مؤسسات الدولة المدنية الدائمة وفق إرادة الشعب، ونعبر عن اعتزازنا بتفويض القيادة العامة لقيادة المرحلة الحالية”.

واضاف: “سنكون رهن إشارة الشعب، وسنعمل بأقصى طاقاتنا لرفع المعاناة عنه”.

وجاء الإعلان عقب توالي البيانات والبرقيات من المدن الليبية والهيئات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني الليبية لتفويض المؤسسة العسكرية الليبية لإدارة البلاد مرحليا.

طرابلس- الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق