مصرع رئيس جهاز المخابرات العامة التابع لحكومة السراج

الجيش الليبي يتحرك نحو قلب العاصمة الليبية

أفادت مصادر ليبية بمعلومات عن مصرع رئيس جهاز المخابرات العامة التابع لحكومة السراج اللواء عبد القادر التهامي في ظروف غامضة.

وأشارت الأنباء إلى أن حكومة السراج في طرابلس تتكتم على الخبر حتى الآن.

يأتي ذلك بالتزامن تحركات عسكرية واسعة للجيش الوطني الليبي، السبت، نحو قلب العاصمة طرابلس، من محوري صلاح الدين وبوسليم.

وقال العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي إن وحدات عسكرية بدأت تحركا واسعا في العاصمة طرابلس للسيطرة على مراصد مرتزقة أردوغان في محور صلاح الدين و ابوسليم بوسط المدينة.

وأضاف المحجوب أن الجيش الليبي ينوي توسيع مناطق سيطرته في الجزء المتبقي من العاصمة طرابلس حتى ميدان الشهداء.

وحول الوضع العسكري جنوب مصراتة قال المحجوب إن سلاح الجو الليبي شن سلسلة غارات استهدفت تمركزات و مخازن ذخير بمنطقة ابو قرين جنوب شرق مدينة مصراتة.

وأوضح المحجوب أن الجيش الليبي تبادل القصف المدفعي مع المليشيات بالقرب من ابوقرين منذ عصر السبت.

وكانت وسائط الدفاع الجوي بالجيش الليبي قد تمكنت السبت من إسقاط طائرة مسيرة تركية من نوع بيرقدار TB2 في منطقة القبايلة عين زارة.

وتواصل تركيا دعم حكومة السراج بالأسلحة والمرتزقة، وكثفت دعمها العسكري في الفترة الأخيرة لشن هجوم على المناطق التي يسيطر عليها الجيش الليبي.

وخلال عام من انطلاق عملية طوفان الكرامة لتحرير طرابلس من الارهاب والمليشيات تمكنت قوات الجيش الليبي من إسقاط أكثر من ٩٠ طائرة تركية مسيرة من طراز بيردقدار.

وأطلق الجيش الليبي، الخميس، عملية “طيور الأبابيل” الجوية ضد العدوان التركي والموالين له، تم خلالها تدمير شحنة أسلحة تركية في مدينة مصراتة، كما تم استهدف الكلية العسكرية في مصراتة، معقل المرتزقة السوريين، وغرفة العمليات التركية بأكثر من 18 ضربة جوية.

وشنت مقاتلات سلاح الجو الليبي الخميس سلسلة من الغارات الجوية استهدفت من خلالها عدداً من المواقع بمنطقة بوقرين شرق مدينة مصراتة.

كما استهدف سلاح الجو الليبي مجموعة من الأهداف الاستراتيجية للمليشيات الإرهابية بطرابلس، من بينها معسكر البحرية في منطقة تاجوراء، ومعسكر 27 غرب طرابلس، ومقر الرحبة في تاجوراء، الذي تسيطر عليه عدة مليشيات من بينها باب تاجوراء، وبشير البقرة الإرهابي المتطرف، المعروفة “برحبة الدروع”.

طرابلس- الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق