وفدا الحوار الليبي في المغرب يؤكدان الرغبة بحل ينهي الأزمة في البلاد

الجيش الليبي يعلن إلتزامه بوقف النار بموجب مبادرة القاهرة

أشاد وفدا المجلس الأعلى ومجلس النواب الليبي، مساء الأحد، في إيجاز صحفي في ختام اليوم الأول من المحادثات، ب”مجهودات المغرب وسعيه لتوفير المناخ الأخوي الملائم الذي يساعد على إيجاد حل للازمة الليبية ودفعها إلى بر الأمان”.

وأكد الوفدان المجتمعان ببوزنيقة قرب العاصمة المغربية الرباط، على رغبتهما الصادقة في تحقيق توافق يصل بليبيا إلى بر الأمان لإنهاء معاناة المواطن الليبي.

وأعلن المتحدث باسم مجلس النواب الليبي، ليل الإثنين،  أن مهام لجنة مجلس النواب في اجتماعات المغرب تقتصر على الوصول لتفاهمات بشأن المناصب السيادية والتمهيد لحوار سياسي.

بدوره أكد وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن “الديناميكية الإيجابية المسجلة مؤخرا والمتمثلة في وقف إطلاق النار وتقديم مبادرات من الفرقاء الليبيين، يمكن أن تهيئ أرضية للتقدم نحو بلورة حل للأزمة الليبية”.

وأفاد بوريطة في كلمة افتتاحية للحوار الليبي بين وفدي المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، بأن “إيجاد مخرج للأزمة الليبية ينبني على ثلاثة ثوابت أساسية، أولها الروح الوطنية الليبية، وثانيها أن الحل لا يمكن إلا أن يكون سياسيا، وثالثا الثقة في قدرة المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبي كمؤسستين شرعيتين، على تجاوز الصعاب والدخول في حوار لمصلحة ليبيا، وذلك بكل مسؤولية”.

وشدد الوزير على أن “المغرب ظل على الدوام يشتغل مع الأمم المتحدة وتحت مظلتها بشأن الملف الليبي، وسيستمر على هذا النهج في المستقبل، كما أكد ذلك خلال الزيارة التي قامت بها الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة، ستيفاني ويليامز، إلى المملكة”.

وأضاف أن “المغرب ليس له من أجندة إلا الأجندة الليبية، ولا مصلحة له إلا المصلحة الليبية، ولا مقترح إلا ما يتوافق عليه الليبيون، وتحدوه فقط الرغبة والطموح المتجرد لخدمة ليبيا والوقوف إلى جانب الليبيين ومؤازرتهم”.

وأوضح بوريطة أن “المغرب له ثقة كاملة في الليبيين في أن يمضوا بلا تردد، في اتجاه الخروج من الأزمة وتجاوز معادلة المنتصر والمنهزم ومنطق أي مكسب لأحد الأطراف هو إضعاف للطرف الآخر”.

ودعا إلى أن يكون الحوار مقاربة براغماتية عملية لإعادة الثقة ولبناء التفاهمات ولإنضاج الأفكار والتوافقات والتهيؤ للاتفاقات للخروج بالبلاد من الأزمة.

وانطلق الحوار الليبي بين وفدي المجلس الأعلى للدولة والبرلمان الليبي يوم الأحد ببوزنيقة، ويهدف الحوار الذي ينعقد بعد أسابيع من زيارة كل من رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، إلى المملكة بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي إلى تثبيت وقف إطلاق النار وفتح مفاوضات لحل الخلافات بين الفرقاء الليبيين.

كما يأتي بعد أسابيع من زيارة الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة ستيفاني ويليامز، إلى المغرب في إطار المشاورات التي تقودها مع مختلف الأطراف الليبية وكذا مع الشركاء الإقليميين والدوليين بغية إيجاد حل للأزمة الليبية.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، الأحد، أن الجيش ملتزم بوقف إطلاق النار بموجب مبادرة القاهرة.

وأضاف المسماري، إن الجيش الوطني يسعى دائما إلى السلام والأمن لتحقيق حلم الليبيين في دولة خالية من الإرهاب.

وأوضح “المعركة بدأت تنتقل من ساحة المعركة إلى ساحة المفاوضات.. العمليات العسكرية متوقفة منذ 8 يونيو في كل محاور القتال”.

وتابع “نحن ملتزمون ومتوقفون عن إطلاق النار حتى هذه الساعة، لكن للأسف الطرف الآخر يستغل هذه المرحلة ويقوم بتعزيز وجوده في ليبيا”.

وأردف قائلا “تركيا تعزز وجودها في ليبيا من خلال السيطرة على مزيد من الموانئ والمطارات وتواصل نقل المرتزقة”.

وأبرز أن “المرتزقة الذين يتم نقلهم إلى ليبيا من سوريا ودول أخرى عناصر إرهابية خطيرة ومدربة على القتال في مختلف أنواع الأراضي”.

وذكر المسماري “نحن في أكثر من مناسبة نؤكد أن العدو يستفيد من حالة وقف إطلاق النار ويستفيد من غض البصر من المجتمع الدولي”.

وبشأن المشاورات الجارية في المغرب، أوضح المتحدث باسم الجيش الليبي “القيادة العامة للقوات المسلحة لم تصدر أي بيان بخصوص ما يحدث في المغرب، لكننا دائما نسعى إلى إحلال الأمن والسلم”.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق