التونسيون في قطر يعتصمون في سفارة بلادهم

الدوحة لم توفر لهم الحد الأدنى من الحماية الطبية

ناشد التونسيون العالقون في قطر الرئيس قيس سعيد بسرعة التدخل لإنقاذهم بعد يأسهم من توفير سلطات الدوحة الحماية الطبية لهم، بحسب تقارير إعلامية محلية.

وقد اضطر عشرات العالقين التونسيين في قطر للاعتصام داخل سفارتهم بالدوحة للمطالبة بإعادتهم إلى بلادهم، خشية الإصابة بفيروس كورونا المستجد في ظل عدم توفير السلطات القطرية أدنى وسائل الحماية لهم.

وبدا واضحاً أن الأزمة التي تعصف بحركة النهضة الإخونجية وتزايد الدعوات لتنظيم اعتصام الرحيل في يونيو/حزيران المقبل جعل الحكومة التونسية – التي يشارك فيها الإخونجية – تنشغل عن أوضاع مواطنيها بالخارج رغم جائحة فيروس كورونا.

وجددت الجالية التونسية في قطر توجيه نداء استغاثة لحكومة بلادها للبدء الفوري في إجلاء العالقين من الدوحة في ظل معاناتهم المستمرة منذ أسابيع.

ونقلت إذاعة موزاييك المحلية عن الحبيب الخذيري، المتحدث باسم الجالية التونسية في قطر، قوله إنه منذ 21 أبريل/نيسان الماضي لم يتم تنظيم سوى رحلة واحدة لنقل العالقين بالدوحة.

ويشكو أبناء الجالية من تسيير رحلة وحيدة بالدوحة رغم إعلان حكومة إلياس الفخفاخ تخصيص عدد من الرحلات الجوية لإجلاء العالقين في مختلف أنحاء العالم.

الخذيري أكد أن بين العالقين طلاباً، من المقرر أن يؤدوا امتحان البكالورويس خلال الأيام المقبلة.

وعبر الحساب الرسمي لها على فيسبوك، طالبت الجالية التونسية في قطر بسرعة تسيير 4 طائرات على الأقل لإجلاء العالقين.

وأكدت وجود حالة احتقان في القنصلية التونسية بالدوحة من “الظلم الكبير والتهميش واللامبالاة التي يعانيها العالقون في قطر” على عكس ما حدث مع التونسيين في أوروبا.

ويخشى التونسيون العالقون في الدوحة شبح كورونا، مع عدم توافر أدنى وسائل الحماية لهم من جانب سلطات الدوحة.

وسجلت قطر 1740 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 48 ألفاً و947 حالة.

في الوقت نفسه، وجه عدد من الرياضيين التونسيين المقيمين في قطر وخاصة لاعبي كرة اليد، الأربعاء، نداء إستغاثة إلى رئيس الاتحاد التونسي للعبة ووزير الشباب والرياضة لإجلائهم إلى بلدهم في أقرب وقت.

ويعيش غالبية لاعبي كرة اليد التونسيين المقيمين في قطر أوضاعا مالية صعبة بعد انتهاء عقودهم منذ فترة، بحسب ما أكده التونسي ريان العريبي لاعب الوكرة.

ولم يتقاض اللاعبون التونسيون أجورهم في قطر منذ مارس/أذار الماضي، وفقاً لما قاله العريبي للإذاعة التونسية.

ودعا لاعب الوكرة القطري سلطات بلاده إلى التدخل العاجل من أجل إجلائهم خاصة مع تزايد تفشي فيروس كورونا في قطر.

وكانت الجالية التونسية في قطر قد عبرت عن استيائها من استثنائها من قرار الحكومة الصادر في 13 أبريل/نيسان الماضي بتسيير 11 رحلة لإجلاء العالقين في عدد من دول العالم.

ويمر الاقتصاد القطري بأسوأ حالة له منذ المقاطعة العربية للدوحة في 2017، وفقًا لتقديرات مؤسسة الاستشارات الاقتصادية العالمية فيتش سوليوشن، التابعة لوكالة التصنيف الائتماني فيتش.

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق