fbpx

النظام التركي يقوم بتجنيد الأطفال والسجناء للقتال في ليبيا

تجاوزت انتهاكات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا، حد إرسال المرتزقة، إلى تجنيد السجناء والأطفال، من أجل “تعزيز” صفوف مليشياته، وتأجيج الصراع والحصول على موطئ، بحسب مصادر ليبية.

وقالت مصادر أمنية إن تجنيد أردوغان للأطفال للحرب في ليبيا، ليس جديدا حيث ينتهك بالفعل الاتفاقية الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة قبل نحو 30 عاما، لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم.

حيثيات صادمة كشفت عنها شهادات لمصادر ليبية، إضافة لمنظمات حقوقية وصحفيون ممن أشاروا إلى أن رئيس النظام التركي جند قُصَّرا في صفوف المرتزقة السوريين لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما، وضمهم في صفوف العناصر بالعاصمة الليبية طرابلس.

انتهاكات تجري برعاية من ميليشيات السراج الإخونجية، في إطار اتفاقات أمنية وعسكرية موقعة بين أردوغان وفايز السراج رئيس ما يسمى بحكومة “الوفاق” الليبية غير الشرعية، حسب المصادر نفسها.

في تغريدة عبر حسابها بموقع “تويتر”، كشفت ليندسى سنيل، الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، قبل أيام قليلة، أن أنقرة أرسلت مطلع مارس/ آذار الجاري، 307 من مرتزقة فيلق المجد السوري إلى طرابلس.

فضيحة جديدة فجرتها الصحفية الأمريكية، بتأكيدها أنه تم اكتشاف أن بعض المجندين الجدد في سن 14 عاما، مضيفة بسخرية: “تركيا لديها حدود على الأقل، لقد أعادتهم من حيث جاؤوا”.

وسبق أن كتبت سنيل في إحدى تغريداتها تقول إن “الجانب التركي في مأزق”.

مصادر ليبية تحدثت من جانبها عن وجود المئات من الأطفال أغلبهم من الأقلية التركمانية في شمال غربي سوريا، ممن خضعوا للتدريب على حمل السلاح والقتال في معسكرات تشرف عليها أنقرة في سوريا، قبل نقلهم إلى طرابلس ومصراتة في ليبيا.

ظاهرة باتت واضحة للعيان خصوصا عقب انتشار فيديوهات لأطفال مجندين وهم يستعرضون أسلحتهم في جبهات القتال، في استعراضات إخوانية مفضوحة ومعروفة، علاوة على إعلان مقتل العديد منهم، حسب المصادر نفسها.

المصادر الليبية رات أن التوتر التركي الروسي المتفجر مؤخرا حول الملف السوري، وخصوصا منطقة إدلب، والفشل الذريع في الدور الذي تلعبه أنقرة بهذا الصدد، يجعل أردوغان مجبرا على النزول بثقله في الملف الليبي، وتعويض خسارته هناك.

فالواضح أن أنقرة التي باتت تكابد الآن للمحافظة على نقاط المراقبة التي أقامتها شمالي سوريا، وعقب الإهانة المذلة للوفد التركي برئاسة أردوغان في زيارته الأخيرة للرئيس فلاديمير بوتين في موسكو، تواجه خيارات قليلة من أجل الاستمرار بالتواجد في قلب الملفات الإقليمية الحارقة، مثل سوريا وليبيا.

كبوات اردوغان بالملف السوري، تجعله مصرا على ترجيح كفة ميليشيات السراج في طرابلس أمام الجيش الليبي، ما يجعله لا يستثني تجنيد الأطفال، خصوصا أن الرئيس التركي يعتبر وجوده في ليبيا مرتبط بمشروع عقائدي يشمل الأطفال في خطته العسكرية.

والمتتبع للخط البياني للتدخل التركي في ليبيا سيكتشف دون عناء أن الجنود الأتراك والضباط والمستشارين المتقاعدين الذين شحنهم أردوغان إلى طرابلس لإغاثة الميليشيات، فشلت في مهامها بشكل كبير، وسط حصيلة قتلى كارثية في صفوف جنوده، يحرص على التكتم بشأنها رغم التقارير الإعلامية اليومية حول الأمر.

ووفق الصحفية الأمريكية، فإن الأطفال المجندين وصلو طرابلس في 5 أو 6 مارس/آذار الجاري، وهي تقريبا الفترة ذاتها التي تحدثت فيها العديد من المصادر عن تواتر القتلى في صفوف القوات التركية في ليبيا، وعزوف المرتزقة عن الالتحاق بجبهات القتال بسبب ميل موازين القوى لصالح الجيش الليبي.

 

 

الأوبزرفر العربي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق