النمسا تحبط مؤامرة لارتكاب سلسلة من الهجمات الإرهابية خلال أعياد الميلاد

أحبطت السلطان في النمسا مؤامرة لارتكاب سلسلة من الهجمات الإرهابية، بينها تفجير أحدى أسواق عيد الميلاد في فيينا، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية الاثنين. وقالت الشرطة إن المخطط حاكه ثلاثة رجال من أصول شيشانية، بينهم قائدهم البالغ من العمر 24 عاما وكان تأثر بأيديولوجية تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش”، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية.

وقد خطط المشتبه به الرئيسي لمؤامرة استهداف سوق عيد الميلاد أمام كاتدرائية القديس ستيفان في وسط مدينة فيينا بين عيدي الميلاد ورأس السنة الجديدة.

وتشمل الأهداف المحتملة الأخرى سالزبورغ ومواقع في ألمانيا وفرنسا ولوكسمبورغ. ودلت معلومات سرية مجهولة المصدر على قائد المجموعة القابع في السجن اثر محاولتين للوصول إلى سوريا والانضمام إلى الإرهايين.

ورغم ذلك، افادت تقارير إعلامية أنه كان قادرا على البقاء على اتصال مع شركائه من خلال الهاتف المحمول، خلافا لأنظمة السجن. وتضمنت المؤامرة كذلك خطة لمساعدة زعيم المجموعة على الهروب.

واعتقلت النمسا المشتبه بهما الآخرين، ويبلغان 25 و31 عاما، نهاية الأسبوع الماضي.

ونجت النمسا من الهجمات الإرهابية الكبرى التي ضربت دولا أوروبية أخرى وخصوصا فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا في السنوات الأخيرة. لكن عددا كبيرا نسبيا من النمساويين توجه إلى الخارج للمشاركة في عمليات التطرف الإسلامي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق