غضب في مواقع التواصل الاجتماعي على قطر

داعاة وأكاديميون ونشطاء يستنكرون الترويج لأفكار الشذوذ الجنسي

أطلق مغردون، من مختلف الدول العربية، بينهم دعاة وأكاديميون، هاشتاق يحمل اسم “#بي_جونيور_تدعو_للشذوذ” عبروا فيه عن استنكارهم لقيام قناة (beIN) القطرية ببث فيلم كارتوني يروج لفكرة الشذوذ الجنسي، داعين لمحاسبة المسؤولين عنها.

وحذر المغردون من خطورة ما تبثه وسائل إعلام قطر على قيم ومبادئ وأخلاق الأسرة والمجتمع.

وشكك مغردون في جدية التحقيق واعتبروا ما قامت به القناة أمرا مقصودا وجزءا من ترتيبات مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022، وخصوصا أن قطر سبق أن أعلنت ترحيبها باستقبال المثليين خلال البطولة.

عاصفة الغضب التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” دفعت مجموعة “بي إن” القطرية لإزالة هذا المحتوى بشكل كلي، وأطلقت تحقيقاً داخلياً في الواقعة، كمحاولة منها لامتصاص الغضب المتنامي.

الغضب الذي اجتاح موقع “تويتر” شارك فيه مغردون قطريون أيضا، عبروا فيه عن رفضهم لما تبثه القنوات المدعومة من النظام.

وفي هذا الصدد، تساءل سلطان الهاشمي، أستاذ الفقه الإسلامي بكلية الشريعة جامعة قطر، مستنكرا: “إلى متى هذه القنوات المحسوبة علينا تهدم قيمنا ومعتقداتنا”.

ودعا لمحاسبة المسؤولين عن تلك الجريمة، قائلا: “أرجو من المسؤولين عن هذه القناة مراقبة هذه المواد الكارتونية قبل بثها ومحاسبة من قام ببث هذا المسلسل”.

وأردف: “تبث قناة be junior التابعة لقناة beIN هذا المسلسل الكارتوني الذي يدعم المثلية ويصورها كأنها شيء عادي”.

بدوره، أعرب الداعية والمنشد الكويتي مشاري راشد العفاسي عن أسفه لما قامت به القناة القطرية.

وغرد قائلا :”مؤسف أن تقوم كثير من قنوات الأطفال ببث برامج تشيع الأفكار الشاذة في حين أن الناس تنتظر منها زرع القيم والفضائل”.

مغردون من عدة دول اعتبروا ما قامت به قناة “بي جونيور” نهجا عاما في قنوات قطر، محملين النظام القطري الممول لتلك القنوات المسؤولية .

في هذا الصدد، قال المغرد السعودي سامي الحربي: “إلى متى يا قطر إلى متى؟”.

وأضاف: “تسيّب واضح وكل أبناء وبنات المسلمين يرفضون هذا العهر الإعلامي اللي قاعدين يقدمونه لنا قناة تابعة لقطر ! لابد نضرب من حديد عشان أطفالنا ! نربي عيالنا وبالنهاية قناتكم تعرض مقاطع مخلة بالذوق العام !! “.

في السياق نفسه، قالت المغردة مزون المري:”#بي_جونيور_تدعو_للشذوذ هذا غيض من فيض ملحقات شبكة قنوات الجزيرة لديها تجاوزات كثيرة تصل إلى حد الدعوة الى الردة والإلحاد والكفر البواح ومحاربة القيم والمبادئ الاجتماعية من خلال دس السم في العسل “.

وحذرت أن تلك القنوات: “أخطر وسائل الإعلام لأن تلك القنوات صريحة في توجهاتها المنحلة”.

بدوره، قال المغرد محمد: “هل يعقل أن قناة أطفال تدعوا لنشر ثقافة الشذوذ والميول الخارج عن الفطرة !!”.

وأضاف: “قناة بي جونيور تابعة لبي إن ما هو غريبه عليهم نشر السموم بالعسل والأدهى أن هذه الرسائل المسمومة يزرعونها في الأطفال!!!”

وفي محاولة لامتصاص الغضب المتنامي، قالت مجموعة بي إن في بيان نشرته في حسابها بموقع “تويتر” إنها “اتخذت إجراءات فورية لإزالة هذا المحتوى بشكل كلي”.

وبينت أنها “أطلقت تحقيقاً داخلياً مفصّلاً مع اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان توافق جميع البرامج مع ما وصفتها “بالسياسات التحريرية والأعراف والقيم النبيلة لقناة beIN”.

وشكك المغرد فيصل البدر في جدية التحقيق، واعتبر ما جرى أمرا مقصودا تمهيدا لمونديال 2022.

وقال في هذا الصدد :”قناة (بي جونيور) هي من قنوات (بي ان ) القطرية يعني تمهّد لكأس العالم من الآن وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

وفي وقت سابق، عبّرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، عن استنكارها لموافقة وقبول اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر، والحكومة القطرية، على شرط منظمة الفيفا، بأن تعلن بشكل رسمي واضح أنها تقبل (المثليين) جنسياً.

وأكدت المنظمة أن قطر تعهدت بألا تمارس أي تمييز ضد (المثليين) خلال مباريات كأس العالم بالدوحة 2022.

وأوضحت أن هذه الموافقة ستلزم قطر رسمياً وعلنياً بالسماح للمثليين ليس فقط أثناء كأس العالم وإنما كتشريع قانوني دائم.

وطالبت المنظمة السلطات القطرية باحترام الدين الإسلامي والدستور والقيم والعادات في المجتمع القطري والرفض التام للمثلية الجنسية.

 

 

 

الأوبزرفر العربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق